جرائم وحوادث

وفاة 6 طفلات بسبب الختان

السودان الجديد ـ كشفت مديرة الصحة الإنجابية بمحلية جبل أولياء مقبولة علي بدين، عن (6) حالات وفاة لطفلات بسبب الختان في الفترة بين 2006 و2019م، وأوضحت أن الحالتين الأخيرتين كانتا بمنطقتي الكلاكلة القبة والتريعة، واعتبرت أن مناطق العسال والتريعة والحسانية تحتاج لبذل الكثير من الجهود، فضلا عن الشريط النيلي بمناطق الكلاكلات وطيبة وأم عشر والشقيلاب والعسال والتي تعتبر الأخطر في المحلية خلاف وحدتي النصر والأزهري التي تنخفض فيها عملية الختان.

وأقيم اليوم احتفال بإعلان التخلي عن بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى نظّمه مجلس رعاية الطفولة بولاية الخرطوم ووزارة التنمية الإجتماعية بالتعاون مع (اليونسيف) وبالتنسيق مع محلية جبل أولياء ولجنة الخدمات والتغيير- الكلاكلة صنقعت- حي العودة. وقالت مقبولة، إن الختان من العادات الضارة وهي قديمة ومتوارثة من جيل إلى جيل ولا يمكن التخلي عنها بسهولة، وأوضحت أنها تهدِّد حياة الطفلات والأسر مادياً وإجتماعياً، وأشارت إلى قيام (156) قابلة في المحلية بزيارات للأسر واستهداف “قعدات الجبنة والصناديق” للتنوير والتوعية بخطورة عادة الختان.

من جانبه، قال ممثل وزارة الصحة ولاية الخرطوم د. إسماعيل صالح، بحسب صحيفة الصيحة إن ختان الإناث جريمة يعاقب عليها القانون لمدة (3) أعوام لمرتكبي هذه الجريمة سواء كانت الأم أو الأب، ويمنع الكادر الطبي من إجراء عملية الختان، وأضاف أن هذا انتصار للطفولة والمرأة، وأكد دعم الوزارة للجان الخدمات والتغيير بحي العودة في المجال الصحي.

من ناحيتها، قالت الأمين العام لمجلس الطفولة ولاية الخرطوم سارة مصطفى، إنه كان من الصعب مناهضة العادة المتجذّرة في المجتمعات وإجراء حوار بناء حولها، وأكدت أن إعلان الكلاكلة صنقعت- حي العودة خالية من ختان الإناث حصاد لجهد عظيم استمر (4) سنوات من التعب، وأشارت إلى أن حملة (سليمة) واحدة من الآليات القومية لمناهضة ومحاربة بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى منذ 2008م والتي تنتهج المنهج الإيجابي لإرسال الرسائل خاصةً من الناحية الصحية للفتيات والإناث في مقبل حياتهن.

و نوهت سارة لجهود الشركاء على المستويين الدولي والوطني من وزارات ومنظمات، وكشفت عن انخفاض العادة حسب مؤشرات القياس والذي أظهره أول رصد بنسبة (86.6%) من كل الفتيات في السودان حتى وصل إلى نسبة (31.4%) في 2014م، وهذا يعود لتحسن شكل المشاركات المجتمعية وهو نوع من التغيير الكبير في المجتمع، وقالت إن هذا التغيير يقود لإنقاذ الطفلات من الختان والذي يعتبر من أقسى أنواع العنف والانتهاكات ضد الطفلات والمرأة، والتخلي الطوعي من المجتمعات عن هذه العودة الذميمة، ونبّهت إلى إجازة المادة (141) من القانون الجنائي للعام 2020م التي تحرم بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى.

بدورها، قالت مديرة التنمية الإجتماعية بمحلية جبل أولياء سلوى السيد، إن المحلية هي الثانية التي تعلن التخلي عن بتر وتشويه الأعضاء التناسلية الأنثى، وأشارت إلى الجهود الكبيرة التي قامت بها (40) من الميسرات بجبل أولياء و(3) ميسرات الكلاكلة صنقعت- حي العودة بالرغم من الصعوبة التى واجهتهن في إقناع “الحبوبات”، و أوضحت أن الإعلان الثاني للتخلي عن هذه العادة سيكون بمنطقة المنصورة، وكشفت سلوى عن إقامة احتفال سنوي بحي العودة- الكلاكلة صنقعت برعاية إدارة التنمية الإجتماعية بمحلية جبل أولياء، و دعت الأمهات إلى الحرص على حياتهن و التحلى بالوعي الكافي لحماية الطفلات من الختان.

السودان الجديد

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى