منوعات

تمديد إغلاق المدارس للحد من انتشار «كورونا» شرقي السودان

قررت ولاية البحر الأحمر شرقي السودان تمديد إغلاق مدارس مرحلتي الأساس والثانوي بـ 3 محليات لأسبوع آخر ينتهي الخميس القادم، وذلك ضمن الاحترازات الصحية الخاصة بجائحة كورونا.

أجاز والي البحر الأحمر، عبد الله شنقراي، واللجنة الأمنية بالولاية، السبت، توصيات الغرفة العليا لإدارة أزمة كورونا حول الوضع الصحي.

واستثنى قرار تمديد إغلاق المدارس الفصل الثامن أساس والثالث ثانوي من الإغلاق، مع التشديد على اتباع الاشتراطات والاحترازات الصحية.

 

وذلك بلبس الكمامات والتباعد البدني للطلاب والمعلمين، وذلك حفاظاً على الصحة العامة وصحة الطلاب والطالبات.

 

وتشمل التوصيات تخفيض المدارس المكتظة بنسبة ٥٠٪ خلال شهر رمضان، للحفاظ على الوضع الصحي بالولاية وهدوء الأحوال داخل المدارس.

على أن يبذل جهد معتبر من قطاع التربية والتعليم لمعالجة التقويم السنوي المحدد بـ ١٧٠ يوما بطرق تربوية مبتكرة.

بجانب مساعدة كل الجهات التنفيذية في محليات بورتسودان وسواكن وسنكات.

ودعت التوصيات لتواصل الانعقاد الدائم للجنة العليا لجائحة كورونا، وإلزام الجهات المختصة بوضع القرار موضع التنفيذ.

وسجلت ولاية البحر الأحمر مؤخرا، ارتفاعا طفيفا بحسب تقرير صادر عن وزارة الصحة بالولاية.

يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه السلطات الصحية بالولاية تشديد تطبيق الاحترازات الصحية التي تم العمل بها منذ ظهور الفيروس.

 

واكد قطاع الصحة بوزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بالولاية، فرض قواعد التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة والتعقيم المستمر.

وعقد مدير الإدارة العامة للطوارئ ومكافحة الأوبئة، أحمد درير، في مارس الماضي، اجتماعا مشتركا مع مدير إدارة تعزيز الصحة، ناقش الوضع الصحي الراهن.

تم خلاله التأكيد على استمرار الجهود وتكثيف أنشطة التوعية والإرشاد وسط المجتمع وطلاب المدارس للحد من انتشار الفيروس.

كما تم الاتفاق على آلية لعمل حملات توعية لتحريك المجتمع.

على أن تغطي المناطق ذات الكثافة السكانية العالية والتي سجلت أكثر إصابات بفيروس كورونا في الموجة الثانية.

 

التغيير

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى