تحقيقات وتقارير

الموجة الثالثة لـكورونا .. سيناريوهات الإغلاق..!!

تصاعدت وتيرة القلق والترقب من مغبة كافة الإحتمالات و(السيناريوهات) المحتملة لجائحة كورونا الموجة الثالثة خلال الفترة المقبلة وذلك في أعقاب تزايد عدد حالات الإصابة خاصة بولايتي الخرطوم والجزيرة .

فيما أصدرت السلطات الصحية بالخرطوم عدة توصيات منها إعلان حالة الطواريء بإغلاق المدارس وخدمات الجمهور لمدة اسبوع ومن ثم تقييم الوضع الصحي وشددت على ضرورة الجدية وعدم الاستهتار بالمرض والإلتزام بالموجهات الصحية ، إلا أن اللجنة العليا للطواريء الصحية شددت على إتباع الإرشادات الصحية وعممت غطاء الوجه الكامل على كل المؤسسات في ولاية الخرطوم .

التعايش بذكاء.
وأكد مدير إدارة الرصد والمتابعة والمتابعة والتقييم د .محمد نقد الله وجود زيادة ملحوظة في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا لافتاً إلى أن النظام الصحي بعد جائحة كورونا الأولى وحتى الآن في حالة معاناة لم يتعاف ومن الصعب ربط المواطنين بفرض الحظر الشامل بسبب الظروف الإقتصادية فليس الصعوبة في إتخاذ قرار الحظر ولكن من الصعب إنفاذه لافتاً إلى ضرورة المحافظة على الأولويات وهي الإلتزام بالإحترازات الصحية التي تعتبر شكلاً من أشكال الوقاية وقال إن النظام الصحي لا يستطيع تحمل الضغط العالي في ظل الإنتشار الكبير للإصابات ووجود حجم مقدر للطلب على الخدمات الصحية أكبر من العرض ، وأشار إلى إهتمام وزير الصحة الإتحادي بالأمان الطبي وجعله من أولويات وزارته خلال المرحلة المقبلة ولكن الوصول إليه يحتاج أخذ فترة من الزمن وشدد على ضرورة الإلتزام بالتدابير الصحية والتي تشمل لبس الكمامة واستعمال الصابون والتباعد الإجتماعي بإعتبارها أقل تكلفة ومعاناة لمكافحة المرض والحد من إنتشاره والخروج بأقل الخسائر، لافتاً إلى أن عدم الإلتزام بالإشتراطات الصحية وإنتشار المرض والخروج عن السيطرة سيؤدي إلى دراسة خيار الإغلاق الجزئي لذلك لابد من التعايش مع فيروس كرونا بذكاء.
عدم إهتمام
وكان مدير إدارة الطواريء والوبائيات بوزارة الصحة بولاية الخرطوم د. نادر الطيب قد كشف عن إصابة ٤٠٪ من سكان ولاية الخرطوم بفيروس كورونا. وإنتقد خلال حديثه لبرنامج (كالآتي) بقناة النيل الأزرق عدم اللامبالاة من قبل المواطنين بجائحة كورونا.
وأضاف أن الفيروس أصبح ينتشر بين الأطفال صغار السن.
خطة واضحة
وقال مدير عام وزارة الصحة ولاية الخرطوم د. محجوب تاج السر منوفلي إن الوزارة تعمل بخطة واضحة لعودة خدمات الرعاية الصحية الأولية ولتخفيف الضغط على خدمات المستوى الثاني والثالث لافتاً إلى أهمية تقوية النظام الصحي على مستوى الرعاية الصحية الأولية بإعتباره إحدى أساسيات النظام الصحي المحلي مؤكداً استهداف عدد (50) مركزاً صحياً مرجعياً على مستوى ولاية الخرطوم تعمل بنظام الوردية المتصلة التي تبدأ صباحاً إلى الساعة العاشرة مساء و بداية العمل في (34) مركزاً صحياً بخدمات مستقرة . وأعلن منوفلي عن إرتفاع في نسبة الإصابة بفيروس كورونا وأشار إلى تدشين لقاح (كوفيد 19 ) لتكملة الكوادر الصحية وكبار السن على مستوى (28) مركزاً صحياً بولاية الخرطوم بمعدل (4) مراكز في كل محلية سوف يتم الإعلان عنها على أن يبدأ التطعيم باللقاح لكبار السن.
تطعيم كبار السن
بدأت وزارة الصحة الخرطوم حملات التطعيم بلقاح كورونا بالمراكز الصحية بالمحليات باستهداف الكوادر الصحية والمواطنين أكبر من (45) سنة وأصحاب الأمراض المزمنة . وأكد مدير الإدارة العامة للتخطيط الإستراتيجي ورئيس لجنة الحصر د. محمود القائم أن البداية كانت من مراكز العزل حيث أكملت الوزارة تطعيم الكوادر بمراكز العزل بنسبة 90% فضلاً عن القيام بعمليات حصر الكوادر العاملة بالمؤسسات الصحية من مستشفيات ومراكز صحية بالقطاعين الحكومي والخاص بجانب المراكز التابعة للمنظمات على أن تقوم الإدارة العامة للرعاية الصحية الأولية بالإشراف على المراكز، مشيراً إلى توزيع استمارات معينة للمراكز والمستشفيات لتسهيل عمليات الحصر نافياً وجود أي آثار جانبية للقاح عدا الأعراض العادية المعروفة كالحمى ولفت إلى استمرار عمليات المتابعة من خلال الإجتماعات اليومية للجنة الحصر بالوزارة برئاسته وعضوية مديري الإدارات ذات الصلة . وناشد مدير إدارة المستشفيات د. عماد مأمون عابدين بضرورة إبراز الرقم الوطني لتسهيل الحصر مؤكداً بدء التطعيم بالمراكز الصحية والترتيبات لمواصلة الحملة بالمستشفيات لتشمل المواطنين في المرحلة القادمة وأكد على أهمية التطعيم بلقاح (كوفيد 19) للوقاية من خطر الإصابة والحد من إنتشار الجائحة.
لقاح آمن

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية د.فتح الرحمن محمد بن عوف تم استلام عدد (840) الف جرعة بمجهود مقدر من وزارة الصحة الإتحادية والمنظمات لتطعيم الكوادر الطبية خط الدفاع الأول ، لافتاً إلى أن الأولوية للذين تجاوز عمرهم (45) عاماً ولديهم أمراض مزمنة وتتوالى الجرعات التطعيمية لجميع الأشخاص الذين لهم إرتباط مباشر بالجمهور .وذكر بأن هنالك لغطاً حول مأمونية اللقاح في وسائل التواصل الإجتماعي لإرتباطه بالحالات التي ظهرت بالنسبة للجلطات في أوروبا وثبت بأن اللقأح ليس له دور في هذه المسألة وهي أحداث طبيعية حصلت للذين أعمارهم فوق (65) عاماً وأجريت دراسة في الولايات المتحدة أكدت خلو لقاح (الاسترازينيكا) من هذه الإصابات التي حدثت فى بعض الدول الأوروبية واستؤنف التطعيم بنفس اللقاح . وأكد ابنعوف بأن اللقاح يعطي مناعة بنسبة 79% للمتلقي ، كما تم تطعيم عدد مقدر من الكوادر الطبية ولا توجد أية حالات حدثت لها مضاعفات. كما ناشد المواطنين بتلقي المعلومة الصحية من مصادر وزارة الصحة.
زيادة حالات
وأكد تقرير إدارة الطواريء الصحية ومكافحة الأوبئة بوزارة الصحة بالولاية الشمالية أن حالات الإصابة المؤكدة بفايروس كورونا ليوم السبت الماضي بلغت ( ٥ ) حالات وحالتي وفاة بمدينة دنقلا وحلفا وحالة تعافي واحدة وأشار التقرير إلى أن الحالات النشطة بالمنزل (١٣) حالة بمركز العزل دنقلا حالتين ولا توجد حالات بمركز العزل حلفا وأشار التقرير إلى أن تراكمي حالات الإصابة منذ بداية الجائحة (٦٩١) و حالات التعافي: (٥٦٠)
والوفيات (١١٦) حالة وفاة وناشدت وزارة الصحة بالشمالية المواطنين بضرورة الإلتزام بالإرشادات والموجهات الصحية حفاظاً على صحة وسلامة الجميع .

المصدر : الانتباهة

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى