المقالات

إسحاق أحمد فضل الله يكتب: قلنا… لا انتخابات..

السودان ما دام يعتمد على الطعام المحلي (الذرة) فلا مجال لهدمه
والسودان أعطوه القمح مجاناً….. المعونة الأمريكية…. ثم بنصف الثمن حتى إذا اعتمد عليهم جعلوا القمح يبتلع نصف الميزانية….
وبن بيلا رئيس الجزائر يكتب
: لماذا يعطون السعودية القمح الأمريكي بنصف سعره في أمريكا؟؟؟
قال: يعطون السعودية القمح بنصف سعره حتى لا تزرع السعودية في السودان
والحرب منظظظظظمة….
وممتددددة…..
ومسلحة
ومنذ زمان فرنسا تطحن الإسلام في الجزائر لمائة وخمسين سنة
ظنوا أنهم طردوا الإسلام
وصنعوا انتخابات
والانتخابات جاءت بالإسلام
في تركيا طحنوا الإسلام منذ أتاتورك
ثم انتخابات
والانتخابات جاءت بالإسلام
وتونس حكايتها نحكيها هنا وتونس تطحنها فرنسا لقرن لطحن الإسلام
ثم انتخابات
والانتخابات جاءت بالإسلام
ومصر منذ عبد الناصر وطحن للإسلام
ثم انتخابات
والانتخابات جاءت بالإسلام
وكل بلد مسلم على الإطلاق… عربي أو غير عربي يفعلون به الأفاعيل
والأفاعيل تصبح شهادة تقول للعدو….. ما فيش فايدة
وتقول إنه متى ما وجد الناس الخيار فالخيار عندهم واحد…..إنهم ينتخبون محمداً…..صلى الله عليه وسلم
والحقيقة هذه تكشف لماذا لن تكون هناك انتخابات في السودان
***
وهذا هو الأسبوع الأول من ديسمبر
والأسبوع الأول من ديسمبر ١٩٥٢ كان فيه اغتيال التونسي ( فرحات حشاد)
والحكاية يصبح لها وجه مدهش مدهش…. مدهش حين أطرافها هي
:
حشاد الزعيم النقابي وتلميذ المفسر الشهير ( بن عاشور) تغتاله مخابرات فرنسا….
وبعد ثلاث سنوات….. ثلاث سنوات …يخرجونه من قبره لنقل الجثمان إلى مدينة أخرى
أخرجوه من قبره ونزعوا الكفن ونظروا إلى الجثمان
والبعض سقط في إغماءة
والبعض تجمد
والكاميرات التي لا تكذب يجعلها المشهد تسجل في لهوجة
الصور…. حتى اليوم ما فيها هو
الوجه وكأن الميت خرج قبل دقائق من الحمام..
والصدر العريان ناعم سالم ممتلىء و….و
****
والمشهد بعض عناصره هي
في ميدان الصحافة الرجل الذي كان هو نائب راشد الغنوشي يحدث في ليلة الجبهة الإسلامية عن كيف صنعت فرنسا الحبيب بورقيبة بعد اغتيال حشاد قال
كان لا بد من تقديم زعيم ( مسلم) لأن الناس لا يقبلون غيره… وبورقيبة في أول اجتماع / وكان هناك الشيوخ والإعلام/ يتعمد أن يُطيل الاجتماع حتى إذا سمعوا أذان المغرب قفز يجري للصلاة …و…
بورقيبة هذا كان هو من يتسلل إلى الناس وإلى إلغاء الإسلام إلى درجة أن قضية من قضايا حقوق المرأة تصبح أضحوكة تونس كلها
فهناك قانون حقوق الإنسان/ الذي ينزلونه عندنا الآن/ يمنع تعدد الزوجات
وأحدهم يتزوج الثانية والشرطة تعتقله
والرجل أمام القاضي يأتي بالشهود ثم الشهود أن المرأة الثانية هي مجرد عشيقة وليست زوجة
وحصل بهذا على البراءة
……
وكل شيء الآن يقول إن تجارب العالم في الحرب ضد الإسلام تطبق الآن في السودان
والجمع والطرح تنتهي إلى أنه
….لا انتخابات في السودان
وزيارة آخر شخصية أجنبية للسودان كانت تتعلق (بضمان) هذا….

الانتباهة

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى