منوعات

المخرج السوداني هيثم الأمين لـ(كوكتيل): بسبب (سكة ضياع) أنا محارب حتى الآن الأنظمة المتعاقبة حاربت الدراما وتسببت في تأخرنا المنتج في السودان شخص لديه (قروش) يبحث عن الشهرة

المخرج والمؤلف السوداني، هيثم محمد الأمين الحبوب، خريج جامعة النيلين اقتصاد، ومن ثم دبلوم الدراسات الحرة بالمعهد العالي للسينما بمصر. قدم عدداً من الأعمال الدرامية المعروفة والناجحة، إلا أن نجمه سطع مؤخراً وبقوة بعد إخراجه للمسلسل التلفزيوني (سكة ضياع) الذي تم عرضه شهر رمضان الماضي، ووجد متابعة كبيرة..(كوكتيل) التقته في هذا الحوار..

# ما هي مميزات المخرج الناجح ؟

الخيال الواسع لأن خيال المخرج ينعكس في تصويره للأحداث، زائد امتلاك المهارات التنظيمية والإبداع .

# المشاكل التي تواجه العمل الإخراجي في السودان ؟

مشاكل الإخراج في السودان كتيرة جداً والله، لا تعد ولا تحصى

#معاناة المبدع السوداني.. هل للأنظمة المتعاقبة التي تولت أمر البلاد دور ؟

الأنظمة المتعاقبة للأسف همشت الإبداع، وحاربت المبدعين، وكانت سبباً مباشراً في تأخرنا فنياً عن العالم.

# عادة ما تبدأ الدول بتطوير نفسها في أي مجال من الصفر.. إلا في السودان بدأ متطوراً في مجال المسرح والدراما ثم تراجع للوراء..رأيك ؟

في البداية كانت هناك أنظمة أسهمت في تطوير الدراما ودعمتها، وهي الفترة التي شهدت فيها حراكاً درامياً كبيراً، لدرجة أن الممثل السوداني أوجد لروحه مساحة في المسلسلات والأفلام العربية، وكانت لدينا تجارب ناجحة جداً، بعدها جاءت أنظمة حاربت الدراما ولم تدعمها، فحدث ركود درامي كبير، وفقدنا مساحتنا في منصات الدراما العربية.

# هل أنت متفائل بأن يعود للدراما ألقها، والمسرح جمهوره ؟

متفائل جداً بعودة المسرح، وكذلك السينما، الجيل القادم هذا جيل طموح جداً ومواكب، بإذن الله سيكون لديه دور كبير في عودة الجماهير للسينما والمسرح.

# ما هي المشاكل التي واجهتك قبل وأثناء تسجيل مسلسل (سكة ضياع)؟

والله للأسف أنا محارب حتى لحظة إجراء هذا الحوار ، من المؤسف أن الجيل المفروض يأخد بيدك ويدعمك من أجل خلق مساحة تواصل بينك كجيل جديد وبينه كجيل قديم، هو الذي يحاربك ويضع المتاريس في طريقك، وللأسف لو كل جيل أصبح يحارب الجيل الذي بعده، ستنعدم فكرة تواصل الأجيال، وستكون هناك هوة وفراغ كبير ما بين جيلين والمتضرر الأول والأخير من هذا الصراع الدراما السودانية .

# من وقف معكم ودعمكم معنوياً من النجوم ؟

من أوائل الناس الذين وجدت منهم شخصياً دعماً كبيراً الأستاذ الجميل جداً بابكر صديق الذي أعتبره صراحة أبوناً ومربينا وراعينا كجيل شاب، من خلال إسهاماته وبرامجه الكثيرة التي قددمها في سبيل دعم الشباب، كذلك لا ننسى الأستاذة والمربية العظيمة بلقيس عوض التي رحبت بالمشاركة بالعمل دون أي قيود أو شروط التي استفدنا منها كثيراً جداً في تجربة (سكة ضياع)، ربنا يمتعهم الاتنين بالصحة والعافية.

# هل النجاح محارب في السودان ؟

النجاح لديه ضريبة لابد للإنسان الناجح أن يدفعها على مستوى العالم كله، لكن في السودان، وأنت ناجح تكون عليك ضريبتان بدل ضريبة واحدة.

#ظهور وجوه جديدة في مسلسل (سكة ضياع) إضافة أم خصم.. خاصة أن بعضهم ليس لديه تجارب سابقة ؟

بالعكس الوجوه الجديدة شكلت حضوراً جميلاً ،وكانت إضافة حقيقية أسهمت في نجاح العمل.

# ماهي معايير اختيار الشخصيات التي توكل عليها الأدوار ؟

المعيار الأساسي بالنسبة لي كهيثم الموهبة، لأن الموهبة تظل أساس أي عمل فني، والمقياس الحقيقي للمبدع.

# دائماً ما يقف الإنتاج حجر عثرة في تقديم أي عمل…كيف تتم المعالجة ؟

للأسف لدينا مشكلة كبيرة في مسألة الإنتاج، لأنه لاتوجد شركات إنتاج مختصة، وأغلب من يطرحون أنفسهم كمنتجين هم أساساً ليس لديهم أبسط مقومات العمل الإنتاجي، المنتج في السودان عبارة عن شخص لديه قروش، غرضه الأساسي الشهرة، وأنت هنا كمبدع للأسف ستصطدم بطموحات سيد الكورة الباحث عن الشهرة في صميم عمل فني المفترض أن يتقدم بمهنية، ويساهم في عكس إشكالات وقضايا مجتمعية، ويسهم ولو بالقليل في معالجتها، لا شعورياً ستجد نفسك عائش صراع بين ما تتمنى أنت وبين سياسة الواقع المفروضة من سيد الكورة، وهنا يحدث التماهي من المبدع في سبيل إيصال ولو جزء يسير من الفكرة.

# ماهو جديدك لشهر رمضان القادم ؟

الجديد بإذن الله مسلسل (ود المك) من تأليفي وإخراجي، وبطولة مصعب عمر الشهير بـ(زول سغيل) وعدد من الممثلين الشباب أصحاب خبرة وتجارب جديدة، ويتناول المسلسل كثيراً من القضايا المسكوت عنه والكوميديا ، أتمنى أن نستطيع تقديم عمل يرضي طموحات المشاهد والمتابع.

#في الختام؟

الشكر أجزله لك أولاً على الإستضافة اللطيفة والأنيقة، تمنياتي بالنجاح والتوفيق للجميع.

المصدر: السوداني

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى