الصحة

«يونسيف»: العمل على مكافحة شلل الأطفال بالسودان لم ينته بعد

قال نائب المشرف على العمليات، مكتب بمنظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونسيف»، محمد أحمد حسن، الأربعاء، “إن العمل على مكافحة شلل الأطفال بالسودان لم ينته بعد”.

ويجئ التصريح، بعد أيام من إعلان السلطات الصحية، للسودان كمنطقة وباء لشلل الأطفال، عقب تسجيل حالة إصابة بالمرض لطفل يبلغ من العمر 4 سنوات في إقليم دارفور، غربيِّ البلاد.

وأشار حسن في إطلاق حملة استدراك تفشي شلل الأطفال، بمقر الإمدادات الطبية، بالخرطوم، إلى أنها الحملة تنطلق في وقتٍ حرج، مع حلول فاشية جديدة للإصابة بالوباء.

ونوه إلى أن الحملة المقرر أن تنطلق، غداً الخميس، موجهة للأطفال الأكثر هشاشة، في ولايات دارفور وسنار.

وشدد المسؤول على أن واجباتهم لا تنتهي باحتواء التفشي الجديد للوباء، بل تتخطاها للقضاء على شلل الأطفال في السودان.

وتعهد بالعمل على توصيل اللقاحات المنقذة للحياة إلى كافة الأطفال، بما فيهم القاطنين في المجتمعات النائية ومجتمعات البدو وفي مخيمات اللاجئين والنازحين، من أجل تحقيق الإنصاف في التطعيم.

وفي سبتمبر 2020، تمَّ إعلان السودان منطقة خالية من الفيروس المسبب لشلل الأطفال، بعد عامين من اندلاع فاشية مؤكدة ناجمة عن استيراد حالات فيروس شلل الأطفال من النوع 2 من تشاد المجاورة.
ويُعتبر السودان معرضا بشكل كبير لخطر استيراد فيروسات شلل الأطفال، بسبب انخفاض مناعة السكان الناتج عن انعدام الأمن الغذائي والنزاع، فضلا عن حركة مواطنو الدول المجاورة التي يتفشي فيها الوباء.
المصدر: الانتباهة

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى