العالم

كورونا.. واشنطن تلوح بفرض إجراءات على الوافدين من الصين

أفاد مسؤولون أميركيون بأن الولايات المتحدة تدرس فرض قيود على المسافرين الوافدين إليها من الصين، تزامنا مع تخفيف بكين إجراءات احتواء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) هذا الشهر، وتفاقم المخاوف من ظهور متحورات جديدة مصدرها الصين.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن أعلنت اليابان والهند وماليزيا تشديد الإجراءات أمام دخول الوافدين من الصين في 24 ساعة الماضية بسبب زيادة الإصابات بفيروس كورونا هناك.

وقالت اليابان إنها ستطلب من الوافدين من الصين تقديم شهادة فحص سلبي لكوفيد-19، في حين فرضت ماليزيا المزيد من إجراءات الرصد والمتابعة.

وأشارت بيانات وزارة الصحة اليابانية اليوم الأربعاء إلى أن البلاد سجلت 415 وفاة بكوفيد-19، وهي أعلى حصيلة وفيات بالفيروس فيها على الإطلاق.

وتواجه بعض المستشفيات والمقابر في الصين ضغطا كبيرا مع انتشار الفيروس إلى حد كبير في أنحاء البلاد مع إلغاء الإجراءات الأساسية لسياسة “صفر كوفيد”؛ مما دفع المسؤولين الأميركيين للتعبير عن قلقهم من احتمال ظهور متحورات جديدة.

الاحتمالات أصبحت أكثر واقعية

وحسب مراقبين، فإن هذه الاحتمالات أصبحت أكثر واقعية الاثنين الماضي مع إعلان بكين عزمها على إلغاء الحجر الصحي الإلزامي للوافدين من الخارج، بدءا من الثامن من يناير/كانون الثاني المقبل ومسارعة كثير من الصينيين لحجز رحلات سفر إلى خارج البلاد.

وقال المسؤولون الأميركيون -بشرط عدم كشف هويتهم- “هناك مخاوف متزايدة في المجتمع الدولي بشأن الزيادات المستمرة للإصابات في الصين ونقص الشفافية في البيانات هناك، بما في ذلك بيانات التسلسل الجيني للفيروس”.

وأثار الافتقار إلى بيانات التسلسل الجيني قلق الجميع، مما يجعل “من الصعب بشكل متزايد على مسؤولي الصحة العامة التأكد من أنهم سيكونون قادرين على تحديد أي متحورات جديدة محتملة واتخاذ تدابير فورية للحد من انتشارها”، وفق المسؤولين الأميركيين.

وبتخفيف الصين الإجراءات يسدل الستار على سياسة “صفر كوفيد” وما تشمله من اختبارات جماعية وعمليات إغلاق وفترات حجر صحي طويلة تسببت في اضطراب سلاسل التوريد في العالم وعرقلة التعاون التجاري مع ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

المصدر: الجزيرة نت

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى