الرياضة

يتصدرها مبابي وتضم ثنائي مغربي.. قائمة أكثر 10 لاعبين ارتفعت قيمتهم السوقية بعد مونديال قطر

خطف العديد من اللاعبين الأنظار خلال منافسات كأس العالم 2022 التي اختتمت يوم الأحد الماضي في دولة قطر، بتتويج منتخب الأرجنتين باللقب للمرة الثالثة في تاريخه على حساب نظيره الفرنسي.

وشكّلت البطولة فرصة مثالية للاعبين من أجل الظهور، وإيجاد فرصة لهم للعب مع كبار الأندية الأوروبية.

وبطبيعة الحال، فإن عددا منهم قدموا أوراق اعتمادهم، وبالتالي ارتفعت قيمتهم السوقية بشكل ملحوظ، ومن بينهم ثنائي مغربي أصبحا مطلبا للعديد من الأندية الأوروبية الكبيرة.

10 لاعبين ارتفعت قيمتهم السوقية بعد مونديال قطر 2022

وفي هذه السطور نسلط الضوء على أكثر 10  لاعبين ارتفعت قيمتهم السوقية بعد نهائيات مونديال قطر، وفقا لموقع “ترانسفير ماركت” (Transfermarkt)، المتخصص في بيانات وإحصائيات اللاعبين.

أورولين تشاواميني

انضم الشاب الفرنسي البالغ من العمر 22 عاما، إلى قائمة منتخب “الديوك” بدعوة من المدرب ديديه ديشامب، وكانت قيمته السوقية 80 مليون يورو قبل المونديال.

ومع مشاركته في كأس العالم 2022، وإحرازه هدفا واحدا في سبع مباريات، في مرمى إنجلترا خلال الدور ربع النهائي، ارتفعت قيمة نجم ريال مدريد إلى 90 مليون يورو، بزيادة قدرها 10 ملايين يورو، علما بأنه كان واحدا من لاعبين اثنين أهدرا ركلة ترجيح في النهائي أمام الأرجنتين.

بوكايو ساكا

برز لاعب وسط أرسنال الشاب في مونديال قطر، وساهم بشكل واضح في وصول منتخب إنجلترا إلى الدور ربع النهائي.

لعب بوكايو 4 مباريات في كأس العالم، سجل خلالها 3 أهداف وقدم تمريرة حاسمة، وكانت قيمته السوقية 90 مليون يورو.

وبعد عودته من قطر، زادت القيمة السوقية لساكا، البالغ من العمر 21 عاما، بمقدار 10 ملايين يورو، ليصل إلى 100 مليون يورو.

جود بيلينغهام

انضم بيلنغهام، مواطن ساكا، إلى هذه القائمة، بعدما زادت القيمة السوقية له بنحو 10 ملايين يورو، ليستقر عند 110 ملايين.

شارك بيلنغهام، البالغ من العمر 19 عاما، في خمس مباريات بمونديال قطر 2022، سجل خلالها هدفا وساهم بآخر.

ويُعد نجم بوروسيا دورتموند الألماني، أحد الأهداف الرئيسية لنادي ريال مدريد الإسباني، الذي يستهدف التعاقد مع لاعبين صغار في السن في السنوات الأخيرة.

عز الدين أوناحي

خطف الدولي المغربي الأضواء في كأس العالم فيفا قطر 2022، وكان أحد أبرز نجوم المونديال، بشهادة غالبية النقاد والمحللين.

وقاد أوناحي منتخب المغرب لإنهاء مشاركته المونديالية في المركز الرابع، وهو إنجاز غير مسبوق في كرة القدم العربية والإفريقية.

وبرز أوناحي (22 عاما) الذي لعب المباريات السبع مع “أسود الأطلس”، حيث ارتفعت قيمته السوقية بمقدار 11.5 مليون يورو.

وكانت القيمة السوقية لأوناحي، لاعب أنجيه الفرنسي، قبل المونديال 3.5 مليون يورو، وارتفعت الآن لتصل إلى 15 مليون يورو.

سفيان أمرابط

بالتوازي مع مواطنه أوناحي، خطف أمرابط، متوسط ميدان فيورنتينا الإيطالي، أنظار العديد من الأندية الأوروبية التي تريد الاستفادة من خدماته.

وبلغت القيمة السوقية لأمرابط 10 مليون يورو قبل المونديال، لترتفع بمقدار 15 مليونا بعد انتهاء كأس العالم، لتصل إلى 25 مليون يورو.

وحسب تقارير عديدة، فإن ليفربول الإنجليزي مستعد لإنفاق 40 مليون يورو، من أجل إقناع فيورنتينا بالتخلي عن خدمات نجمه.

كودي غاكبو

قدّم الشاب الهولندي أوراق اعتماده مبكرا بعد نجاحه في تسجيل 3 أهداف متتالية في الدور الأول من مونديال قطر ضد السنغال والاكوادور وقطر.

وتوقفت مسيرة غاكبو مع منتخب هولندا عند حدود الدور ربع النهائي، بعد الخسارة من الأرجنتين بركلات الترجيح، عقب المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي 2-2.

ويُنظر الآن إلى غاكبو، مهاجم أيندهوفن (23 عاما) على أنه أحد أبرز المهاجمين في العالم، حيث وصلت قيمته السوقية إلى 60 مليون، بزيادة قدرها 15 مليون يورو عن الفترة التي سبقت انطلاق مونديال قطر.

يوشكو غوارديول

حظي الدولي الكرواتي الشاب (20 عاما) بالكثير من عبارات المديح والاطراء، بظهوره اللافت في مونديال قطر 2022.

وبالإضافة إلى دوره الدفاعي المميز مع كرواتيا، عُرف غوارديول بالرجل “المقنع” خلال مونديال قطر، كما أنه يدافع عن ألوان نادي لايبزيغ الألماني.

ويرى كثير من المحللين أن غوارديول ينتظره مستقبل رائع، وتحاول أندية عديدة ضمها على رأسها ريال مدريد ومانشستر سيتي الإنجليزي.

وارتفعت القيمة السوقية للاعب الذي أحرز هدفا وحيدا في مونديال قطر، في شباك منتخب المغرب في المباراة الترتيبية، ليساعد بلاده على الحلول في المركز الثالث، وتحقيق الميدالية البرونزية، لتصل إلى 75 مليون يورو.

جوليان ألفاريز

لا يمكن إغفال الدور البارز الذي قام به المهاجم الشاب، من أجل منح منتخب الأرجنتين لقب كأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه.

فقد لعب ألفاريز (23 عاما) 7 مباريات في المونديال، سجل خلالها 4 أهداف، 3 منها في الأدوار الاقصائية ضد أستراليا في ثمن النهائي (1)، وكرواتيا في نصف النهائي (2).

وارتفعت القيمة السوقية للمهاجم، الذي انتقل من ريفر بليت الأرجنتيني إلى مانشستر سيتي في الصيف الماضي، من 32 مليون يورو، لتستقر عند 50 مليونا.

إنزو فرنانديز

بدأ فيرنانديز مونديال قطر من على مقاعد البدلاء، لكن سرعان ما حجز مكانه في التشكيل الأساسي للمدرب الأرجنتيني ليونيل سكالوني.

وقدّم فيرنانديز أوراق اعتماده، وبات قطعة لا غنى عنها في تركيبة سكالوني، ليخوض بقية مباريات “التانغو” في كأس العالم 2022.

وفي سبع مباريات، أحرز فيرنانديز هدفا، وأنهى مونديال قطر بحصد جائزة أفضل لاعب شاب في البطولة، وعليه فإن قيمته السوقية، ارتفعت من 35 مليون يورو، إلى 55 مليونا.

وحسب موقع “تي واي سي سبورتس” (TYCSports)، فإن بنفيكا البرتغالي رفض عرضا مغريا من ليفربول للاستفادة من خدمات فيرنانديز، وصل إلى 100 مليون يورو.

كيليان مبابي

قدّم كيليان مبابي نسخة مميزة مع منتخب فرنسا في مونديال قطر ويُتوقّع أن يحمل شعلة النجومية المطلقة في عالم كرة القدم – إلى جانب النرويجي إيرلنغ هالاند – بعد انتهاء حقبة الثنائي الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

ويثبت مبابي يوما بعد آخر صحة هذه الفرضيات، بتسجيل الكثير من الأهداف مع باريس سان جيرمان ومنتخب فرنسا، بالإضافة إلى تتويجه بكأس العالم 2018، وكان قريبا من الثانية في 2022.

وتُوج مبابي هدافا لمونديال قطر 2022، برصيد 8 أهداف، بفارق هدف وحيد عن الأرجنتيني ليونيل ميسي، زميله في سان جيرمان.

وعلى إثر ذلك افتك مبابي (24 عاما) صدارة أعلى اللاعبين قيمة سوقية من هالاند، بعدما وصل إلى 180 مليون يورو، بزيادة قدرها 20 مليونا عن الفترة التي سبقت كأس العالم، بينما يأتي هالاند بعده بقيمة تصل إلى 170 مليون يورو.

المصدر: الجزيرة نت

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى