الصحة

أهم الاتجاهات الصحية المتوقعة في 2023

يبحث الكثيرون عن التوجهات الصحية الجديدة سعياً لتحقيق أهدافهم الصحية التي يخططون لها في كل عام. وبما أننا على أعتاب عام جديد، من المتوقع أن تظهر العديد من التوجهات الصحية الجديدة قريباً.
فيما يلي توقعات بعض الخبراء بشأن التوجهات الصحية التي ستسود في عام 2023، وفق ما أورد موقع “ميترو” الإلكتروني:
العلاج الساخن والبارد
تقول ستيفاني هولاند، رئيسة السبا وأسلوب الحياة في نادي “ديفيد لويد”، إن أيام الراحة لا تقل أهمية عن أيام التمرين. فأثناء التمرين تتضرر العضلات لذا فإنها تحتاج إلى بعض الوقت للتعافي وإعادة البناء.
وتوصي ستيفاني، باستخدام العلاجات الساخنة بعد التمرين لأن ذلك يساعد بشكل كبير في تنشيط الدورة الدموية وتقليل التورم الناجم عن التمارين الرياضية، ويحسن المزاج.
أما العلاج بالبرودة فيقلل من الالتهابات، وقد ثبت أيضاً أنه ينشط الجهاز العصبي في الجسم ويحفز إطلاق النورأدرينالين في الدماغ، مما يساعد الجسم على تنظيم التوتر. سيشهد هذا الاتجاه استخدام الأشخاص لكل شيء من أحواض الغطس وكهوف الجليد إلى غرف البخار العلاجية.
الصحة الشاملة وزراعة الأعشاب
يتوقع الدكتور مورين غاية، ظهور خيارات تعزيز المناعة في العام المقبل، حيث سيتم الترويج للأغذية باستخدام المعادن والفيتامينات المضافة لدعم جهاز المناعة لدينا. وستظل صحة القناة الهضمية موضوعاً هاماً، وستكون صحتنا الشخصية أكثر ارتباطاً بصحة كوكب الأرض. ستقوم المطاعم بالترويج لاستخدام بقايا الطعام وستقوم العلامات التجارية بتطوير وجبات خفيفة جديدة ومعالجة فضلات الطعام.
ومن المتوقع أيضاً أن نرى زيادة في الترويج للأعشاب والمكونات الطازجة وتسهيل الحصول عليها، ويمكن أن نرى الفطائر المصنوعة من الخضروات واستخدام الذرة الحلوة كبديل للسكر.
التكنولوجيا التنبؤية
تقول فيونا هاركين، محررة الاستشراف في مختبر المستقبل: “نحن جميعاً على دراية بأجهزة التتبع التي تراقب صحتنا الجسدية، ولكن مع تطور تقنية الذكاء الاصطناعي، سيطور مصممو المنتجات المزيد من الأدوات الرقمية التي تعزز الرعاية الصحية التنبؤية”
ويتوقع كريستل إيريل وولثورن، المدير الإداري لشركة “لوفد باي كونسالتينغ”، وهي شركة استشارية للأعمال والبيانات والتكنولوجيا، أن التطور الرقمي القادم سيتوجه بشكل كبير إلى منتجات التنبؤ الصحية، وخاصة تلك التي تراقب ضربات القلب وأنماط النوم ومستويات الجلوكوز في الدم، وحتى العوامل البيئية لتحديد أنماط نتائح الصحة العقلية المحتملة، باستخدام الخوارزميات التي تتعلم باستمرار بناء على كل فرد.
الفطر مع مكونات أخرى
تقول كلاريسا بيري، أخصائية التغذية في شركة “ديترا”، إن الفطر الطبي مثل فطر الريشي والكورديسيبس يستمر في إحداث ثورة في عالم العافية. ولكن اتضح أن تناول فطر واحد بمفرده لا يكفي، لذا سيجمع الناس بين الفطر الطبي والنباتات الأخرى مثل الماكا والروديولا والأشواغاندا وحتى القهوة لجني المزيد من الفوائد الصحية.

المصدر: الانتباهة

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى