المقالات

سمنار يدعو لشراكات لترقية الصمغ العربي بالاستفادة من البحوث والدراسات

يعد الصمغ العربي احد اكبر الموارد الاقتصادية للسودان وسلعة مهمة تدخل في كثيرا من الصناعات ويحتل السودان مركزا متقدما عالميا فى انتاجه وتُصنف ولاية شمال كردفان وسوق مدينة الأبيض المصدر الرئيسي لإنتاج وتسويق منتج الصمغ

ولذا نظم معهد بحوث الصمغ العربي ودراسات التصحر بجامعة كردفان سمنارا امس حول سلسلتي القيمة والإمداد للصمغ العربي في السودان والرؤى الإستراتيجية للعبور بالمورد والسلعة بمشاركة عددٍ من المؤسسات ذات الصلة والأفراد والخبراء وعمداء كليات الجامعة.

ودعا السمنار الي الزام الشركات الدوليه بالمسؤولية المجتمعية في انشاء المناطق الحرة لتنشيط قدرات المنتجين بجانب الاهتمام بتنمية مورد شجرة الهشاب.

من جهته مدير جامعة كردفان البروفيسور عبد الله محمد عبد الله أكد عزم الجامعة في قيادة عمل مشترك يهدف لاستثمار سلعة الصمغ العربي والإستفادة من التجارب والبحوث العلمية وخلق شراكات منتجة مع المنظمات وشركات الإنتاج والتصديرمشيرا الى أهمية توظيف المعارف لتنمية سكان المنطقة ومتطرقا الى مساهمة الصمغ العربي في اقتصاديات البلاد وداعيا الجميع للعمل المشترك من أجل خدمة المجتمع وترقية سلعة الصمغ العربي واشارمدير جامعة كردفان الى  قيام ندوة علمية كبرى بمشاركة الشركاء المجتمعيين وشركات الإنتاج والعلماء المختصين لإستخراج نتيجة علمية يستفاد منها اقتصادياً واجتماعياً وتنموياً على المستوى القومي والمحلي .

واستعرض د. عوض الكريم سليمان مدير معهد بحوث الصمغ العربي بجامعة كردفان الجهود المتواصلة لترقية السلعة في جميع مراحل انتاجها بتدريب المنتجين ورفع قدراتهم وقدم شرحاً مفصلاً لمراحل الإنتاج وإجراء البحوث الدراسات للتجويد.

البروفيسور طارق الشيخ الخبير الاستراتيجي استعرض من خلال السمنار قائمة الفاعلين الأساسيين وآليات العمل بالإشارة لأهمية الصمغ العربي القومية والعالمية قائلا إن فشل السياسات الكلية في تسويق السلعة احدث تاثيراً سالباً في اقتصاد البلاد و.معدداً الإستخدامات الغذائية والدوائية وأدوات التجميل وضرورة الإستفادة من توافرها بمنطقة احزمة الصمغ العربي بالسودان.

وعقد البروفيسور طارق مقارنات بين المنتجين وعمليات التسويق والأسواق المركزية والدولية والمزادات والتجار والمصنعين الدوليين موضحاً العقبات التي تواجه المتفاعلين من تسهيلات وطنية وجودة السلعة والبحوث العلمية لسلسلة الإمداد وتنمية المورد الرئيسي لافتا الى نقاط القوة والإمكانيات المتاحة والسمعة التي يتميز بها الصمغ السوداني وتكامل منظومة الإنتاج المحلي رغم التغير المناخي وتذبذب الأسعار وحالات الجفاف والتصحر وعدم الشراكات وشح التمويل وضعف السقوفات. وطرح البرفيسور طارق عدة حلول للإستفادة من احزمة الصمغ بكردفان وولايات السودان الأخرى بإيجاد المنتجين في السوق الفاعل وتقديم الخدمات الممكنة عند لحظات الطق واللقيط وعمليات النظافة والفرز والتعبئة لإحداث الفوارق السلعية بإستخدام فنيات التجارة الإلكترونية عالمياً مشيرا الى كميات التصدير والخلط بين صمغي الهشاب والطلح الأمر الذي يستدعي الدعوة لإحداث دفوعات علمية لفرز الصمغ عالمياً بإتخاذ القوانين والسياسات وإقامة المصانع وإعادة تسويقه وظهور الحاكمية والتصدير لدولتي أمريكا وفرنسا
وخلص السمنار الى تحليل عائدات الصمغ العربي والأسعار،ووضعه ضمن الأهداف الإستراتيجية الوطنية للصمغ العربي والتي تهدف الى رفع القدرات والمسح الميداني والتدرج في تصنيع الصمغ بزيادة الإستهلاك المحلي ودعم البحوث العلمية والشراكات.
المصدر: الانتباهة

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى