الصحة

أطباء بلا حدود تنسحب من علاج الأطفال مجهولي الهوية بالسودان

أعلنت منظمة أطباء بلا حدود، عن انسحابها من توفير الرعاية الطبية للأطفال مجهولي الهوية في مركز رئيسي بالعاصمة الخرطوم.

وبدأت المنظمة الدولية توفر الرعاية الطبية لدار رعاية الطفل اليتيم “المايقوما” في 2021، ونجحت في تقليص معدلات وفيات الأطفال بنسبة 50%.

وقالت المنظمة، في بيان تلقته “سودان تربيون”، الخميس؛ إنها “وقعت الوثائق النهائية التي تفيد بتسليم دعمها لدار رعاية الطفل اليتيم إلى وزارتي الصحة والتنمية الاجتماعية، لتقع على عاتقهما مهمة توفير الرعاية الصحية للدار بنهاية هذا الشهر”.

وأشارت إلى أنها ستواصل توفير الدعم المالي لتغطية تكاليف التجهيزات الطبية وحوافز الموظفين والإحالات حتى أبريل 2023.

وأضافت: “من شأن هذه الفترة أن تضمن متسعًا لوزارتي الصحة والتنمية الاجتماعية لتعزيز دعمها للدار للمحافظة على معايير الرعاية التي وضعتها المنظمة”.

وتقدم أطباء بلا حدود المساعدات الطارئة للأشخاص المتضررين من النزاعات المسلحة والأوبئة والكوارث الطبيعية والمحرومين من الرعاية الطبية في 8 من أصل 18 ولاية في السودان.

وتعهدت المنظمة بتوسيع نطاق خدمات الأمومة والطفل في مستشفى الفاشر الجنوبي بشمال دارفور في العام المقبل، بالتزامن مع مواصلة العمل في مخيم زمزم الذي عبره تقدم الرعاية لآلاف النازحين.

وأكدت استمرار فرق الصحة التابعة لها في العاصمة الخرطوم لتوفير الرعاية للسُّكان، مشددة على استعدادها لتوفير الدعم لوزارة الصحة في إطار استجابتها لتفشي الأمراض وحالات الطوارئ.

ويُعاني السودان من ضعف كبير في قطاع الصحة نظرًا إلى قلة الاستثمارات الحكومية عليه لعقود طويلة، وهو يكافح حاليًا تفشي عدة أمراض من بينها الملاريا والكورونا وحمى الضنك.

المصدر: سودان تربيون

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى