الاقتصاد

طي ملف شبكات الخطوط الناقلة لمياه القرى الشرقية بالقضارف

من داخل المصنع المورد للخطوط الناقلة للمياه، وبحضور حكومي رفيع بدأت حكومة ولاية القضارف في تلبية مطالب أهالي القرى الشرقية وأحياء سكنية بالقضارف لتشملهم شبكة مياه الحل الجذري وهو المشروع الذي ظل يحلم به كل مواطني الولاية، وعملوا على تحقيقه بكل السبل، إن زيارة مصنع “خرطوم الفيل” الخندقاوي للوقوف على بدء ترحيل الخطوط الناقلة للمياه تعد واحدة من أهم محطات استكمال المشروع وشموليته.
ووقف والي ولاية القضارف المكلف محمد عبد الرحمن محجوب برفقة مدير عام وزارة المالية بالولاية نجاة محمد أحمد ومدير إدارة السدود المهندس محمد نور الدين على آخر الترتيبات لبدء تدشين المرحلة الأولى من الخطوط الناقلة للمياه لقرى الريف الشرقي للولاية وعدد (18) حياً سكنياً بمدينة القضارف التي يتم تصنيعها عبر مصنع الخندقاوي، وقال والي القضارف المكلف أإ الحكومة وقفت على الكميات المنتجة من الخطوط بسعات ست بوصات وثماني بوصة، مشيراً إلى أن المواد الخام والخطوط المصنعة كافية لمد شبكات التوصيل للقرى والأحياء السكنية المتبقية بالقضارف، منوهاً إلى أن حكومته قامت بسداد مقدم العقد بقيمة خمسمائة مليون جنيه، فضلاً عن مبلغ مليار تحت السداد، مؤكداً التزام حكومته بتنفيذ شبكات مياه القرى وبقية الأحياء السكنية، وامتدح الوالي جهود ومساهمات رئيس مجلس السيادة ونائبه ووزارة المالية وحكومة الولاية ولجنة الأمن بالولاية والمواطنين ومبادرات المياه لتتمكن القضارف من شرب مياه مستقرة.
من جهته أشار محمد نور الدين مدير وحدة السدود الى أنهم وقفوا في المصنع على سير الأعمال المنتجة وقال إنها كافية لبداية عمل المشروع، فيما أشار إلى أن المواد الخام المتوفرة ستعمل على إمداد مستمر للخطوط، وأكد نور الدين التزام إدارته بالوقوف مع المواطنين حتى الانتهاء من المشروع، لافتاً للتمرحل في توصيل الخطوط لحين حصول كل بيت على مياه، من جهتها أشارت نجاة أحمد محمد مدير عام الولاية أن التكلفة الكلية للمشروع بلغت مليار ونصف المليار لعدد 24 قرية و18 حياً سكنياً بالقضارف، مؤكدة أنهم وقفوا على آخر الترتيبات لبدء ترحيل الخطوط في الأسبوع المقبل ليبدأ التنفيذ مباشرة، وطمأنت مواطني القرى والأحياء السكنية بوصول خطوط المياه إليهم.

المصدر: اليوم التالي

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى