الاقتصاد

اقتصادي: 60% من الأُسر السودانية اصبحت تعتمد وجبة واحدة في اليوم، والتخلي عن كثير من أساسيات الحياة، منها التعليم والصحة

الباحث الاقتصادي نورالدين عبدالله ذهب قائلاً: الأنقاذ فشلت في المحافظة على الاستقرار الاقتصادي وتطويره بالرغم من وجودها لأكثر من ثلاثين عاماً ودمرت الاقتصادي بالاعتماد على المورد البترولي واهمال الموارد الأخرى، وفشلت المعالجات التي وضعتها لزيادة ايرادات الميزانية وتوسيع القاعدة الضريبية وخفض الانفاق الحكومى وتنويع الصادرات وزيادة سلع الصادر، وتشجيع المستثمرين لجذب رؤوس الأموال من الخارج، مما جعل السودان يعاني من أزمة اقتصادية طاحنة وارتفاع معدل التضخم وندرة العملة الصعبة وانخفض سعر صرف الجنيه السوداني إلى مستوى مروّع،

وترتب على انفصال جنوب السودان خروج نصيب حكومة السودان من عائدات بترول الجنوب والتي كانت تساوي حوالي 80 بالمائة من كل عائدات البترول.

ويمضي عبدالله: حكومة (حمدوك) بدأت بالفعل عبر العديد من السياسات الاقتصادية، للخروج من عمُق الأزمة واستقطاب الدعم الخارجي عبر برنامج (ثمرات) والتوقيع على عدد من المشاريع الاستثمارية، وتراجع الوضع الاقتصادي للأسوأ، وانعكس ذلك على معاش المواطن وقدرته على توفير الحد الأدنى من متطلبات الحياة، ومع ضُعف الأجور في مواجهة الأسعار أصبحت 60% من الأُسر السودانية تعتمد وجبة واحدة في اليوم، والتخلي عن كثير من أساسيات الحياة، منها التعليم والصحة.

الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى