الاقتصاد

المالية توجه بتسديد كفالة الطالب الجامعى و زيادتها 100%

التقى السيد وزير المالية الإتحادي د. جبريل ابراهيم بمكتبه ظهر اليوم بالأمين العام للصندوق القومي لرعاية الطلاب بروفيسور عصام عباس بابكر بحضور بروفيسور حسين محمد طاهر مدير الإدارة العامة للموارد والإستثمار بالصندوق والأستاذ الصادق عباس مدير المكتب التنفيذي وناقش الإجتماع عددا من القضايا التي تهم الصندوق كفرق الهيكل الراتبي للعاملين ومتحركات الصندوق إلى جانب التسيير وزيادة نسبة إيرادات الصندوق من الجمارك .

وجدد د. جبريل وقوف المالية مع الصندوق القومي لرعاية الطلاب مبينا ان الصندوق يمر بتحديٍ كبير في الفترة القادمة يتطلب من الجميع الوقوف إلى جانبه. موجها الإدارة المختصة في المالية بضرورة الإسراع في تسديد كفالة الطالب الجامعي لعدد (390) ألف طالب وطالبة وزيادتها بنسبة 100% أسوة بالكفالة التي يسددها ديوان الزكاة مع إدخالها ضمن بنود الفصل الأول للمالية .

وأضاف أنهم في المالية على أتم الإستعداد لدعم فرق الهيكل الراتبي بعد إخضاعه للدراسة مع زيادة نسبة إيرادات الصندوق المتحصلة من الجمارك وتحويل الملف للسيد وكيل المالية لمزيد من الدراسة والنقاش .

وقد صادق د. جبريل بعدد ثمانية عشرة تنكراً لمياه الشرب ومثلها للصرف الصحي لصالح الداخليات والمجمعات السكنية كما وافق سيادته على زيادة نسبة التسيير إلى 100% لمتبقي العام ووعد بتسليم الصندوق عددا من سيارات الإسعاف بعد استلام عربات المالية بالجمارك وتحديد مايصلح منها للعمل كإسعافات صحية بالداخليات.

من جانبه قدم الأمين العام للصندوق القومي لرعاية الطلاب بروفيسور عصام عباس بابكر شرحا مفصلا للسيد وزير المالية فيما يتعلق بالظروف والتعقيدات التي يعمل في ظلها الصندوق القومي لرعاية الطلاب مستصحباً في ذلك الظروف الإقتصادية الراهنة.

وأضاف أن مايقوم به الصندوق من رعاية للطلاب يجب أن يكون استثناءا عن بقية المؤسسات موضحا حاجة الطلاب للخدمات والرعاية الكاملة حتى يضمن الإستقرار لنفسه وزملائه من ناحية المسكن والبيئة الأكاديمية مطالباً وزارة المالية بدعم الهيكل الراتبي للعاملين والإسراع بتنفيذ ماتم الإتفاق عليه في موازنة العام ٢٠٢٢م.

تجدر الإشارة إلى أن لقاء وزير المالية بالأمين العام للصندوق القومي لرعاية الطلاب وضع النقاط على الحروف وحمل عددا من البشريات التي سترى النور قريباً .

سونا

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى