منوعات

الفنان عاصم البنا : لهذا السبب (…) اعتذرت عن (أغاني وأغاني) للأبد ما أتلقاه في (٣٠) حلقة من البرنامج كان يساوي عداد حفلة

الفنان عاصم البنا من الفنانين الذين لهم إسهاماتهم الكبيرة في الساحة الفنية من خلال الأغنيات التي قدمها، ورسخت في وجدان مستمعيه ومعجبيه.

التقيناه في هذا الحوار بعد مغادرته برنامج (أغاني وأغاني) الذي كان يعتبر أحد أعمدته الأساسية، وانضمامه لبرنامج (يلا نغني) بقناة (البلد) لمعرفة الأسباب التي جعلته يتبع تلك الخطوة والكثير من خبايا البرنامج …نتابع ما جاء في الحوار على لسانه

حدثنا لماذا غادرت برنامج (أغاني وأغاني) في (النيل الأزرق) وانضممت لـ(يلا نغني) ؟

جئت إلى (يلا نغني) وشاركت فيه بدعوة كريمة من المدير العام لقناة (البلد)، الأستاذة فاطمة الصادق، لأنني شعرت بأنني قدمت ما يكفي في (أغاني وأغاني) أكثر من (١٦) عاماً استنفدت فيها كل الفرص، وتكرار الأغاني؛ لذا كان لابد من بديل آخر أطل من خلاله لأقدم شيئاً مختلفاً.

غادرت أنت وقبلك عصام محمد نور وجمال فرفور..ألا تعتقد أن مغادرتكم ستفقد البرنامج توازنه باعتباركم من مؤسسيه وأعمدته الأساسية ؟

في المقام الأول عندما قدمنا إلى (أغاني وأغاني)، كنا نتعامل على أساس أننا مؤسسون معهم، لكن صارت هناك إدارة للبرنامج تعاملت معنا من رابع موسم باعتبارنا عبارة عن أدوات فقط، حافظنا على أن نكون الجسر الذي من خلاله تعبر بذهنية الشباب أن يكون لديها القديم من الأغاني والألحان والحفظ وغيره لفقر الساحة الفنية ما يقارب العشرين عاماً الماضية من تواصل الأجيال، لذا نعتبر أنفسنا أننا انتحرنا من أجل الآخرين، وتعاهدنا على الفكرة أنا وفرفور وعصام.

هل مغادرتك لأغاني وأغاني لعدم تقديرك ؟

التقدير لا أنتظره من أحد، بل من المجتمع السوداني، إدارة البرنامج لم تقدر مشاركتي في البرنامج لمدة (١٦) سنة، لم يكلفوا أنفسهم أن يكتبوا لي كلمة شكراً في ورقة ( a4) أو يقولوا لي كتر خيرك، كانت كافية جداً، لكن لم يحدث ذلك، هذا ما جعلني أعتذر للأبد وليس هذا هو السبب الوحيد بل لتراكم الأسباب.

هل الانتقادات التي كانت تطالب بتغيير الوجوه في البرنامج لها الأثر في ذلك ؟

نعم، ظللنا فترة طويلة نواجه بانتقادات من الصحفيين وكانت القناة تقول لنا إنها مطالبة بتغيير الوجوه، ونحن لم نكن محتاجين للبرنامج، تحملنا كل ذلك بالرغم من أنه في حقنا ما كويس، فنحن جلسنا وتغنينا مع الكبار أمثال محمد الأمين حتى أصغر الفنانين مثل عبد السلام حمد، لذا كنا نرى عدم وجودنا في البرنامج ملامة أكثر مما تكون خصماً علينا.

إذن لماذا ظللت متمسكاً بالظهور فيه طيلة هذه السنوات؟

كانت توجد هوة كبيرة بين الأجيال، وكنا مقتنعين لابد من وجود من يضحي من أجل الآخرين، وهذا ما فعلناه، لأن الوقت الذي جئنا فيه للبرنامج لم نكن مبتدئين، وبالعكس البرنامج كان يخصم مننا، لأننا نكون شغالين في الاستديو ساعات طويلة، ونذهب منه مباشرة الى حفلاتنا.

بكمية الإعلانات الضخمة التي تتخلل البرنامج يقال إن أجركم الذي تأخذونه مقابل التسجيل في البرنامج عالٍ جداً ؟

أطلق ضحكة قصيرة، وقال: (الكثير يعتقد ذلك، هل تصدقي بأنني آخذ في الثلاثوين حلقة في البرنامج مبلغا يساوي عداد حفلة واحدة لي؟ والله على ما أقول شهيد، وكل شخص فينا كان يطالب بالزيادة كان الرد لا توجد.

بالتحديد..كم كان أجرك؟

في السنوات الأولي ؟

كانت مابين (٥) و(٧) آلاف جنيه، أما آخر موسم العام الماضي كان أجري (٥٠) ألف جنيه، و(عليَّ الطلاق) لم يكن المال هدفي، تعاملنا من أجل المبدأ قبل كل شيء، وتعاهدنا على أن لا نترك البرنامج ولكن أنا أريد، وأنت تريد، والله يفعل ما يريد.

قبل انضمامك لبرنامج (يلا نغني) هل اشترطت عليهم مبلغاً مالياً معيناً للظهور ؟

نعم، ظللنا فترة طويلة نواجه بانتقادات من الصحفيين وكانت القناة تقول لنا إنها مطالبة بتغيير الوجوه، ونحن لم نكن محتاجين للبرنامج، تحملنا كل ذلك بالرغم من أنه في حقنا ما كويس، فنحن جلسنا وتغنينا مع الكبار أمثال محمد الأمين حتى أصغر الفنانين مثل عبد السلام حمد، لذا كنا نرى عدم وجودنا في البرنامج ملامة أكثر مما تكون خصماً علينا.

إذن لماذا ظللت متمسكاً بالظهور فيه طيلة هذه السنوات؟

كانت توجد هوة كبيرة بين الأجيال، وكنا مقتنعين لابد من وجود من يضحي من أجل الآخرين، وهذا ما فعلناه، لأن الوقت الذي جئنا فيه للبرنامج لم نكن مبتدئين، وبالعكس البرنامج كان يخصم مننا، لأننا نكون شغالين في الاستديو ساعات طويلة، ونذهب منه مباشرة الى حفلاتنا.

بكمية الإعلانات الضخمة التي تتخلل البرنامج يقال إن أجركم الذي تأخذونه مقابل التسجيل في البرنامج عالٍ جداً ؟

أطلق ضحكة قصيرة، وقال: (الكثير يعتقد ذلك، هل تصدقي بأنني آخذ في الثلاثوين حلقة في البرنامج مبلغا يساوي عداد حفلة واحدة لي؟ والله على ما أقول شهيد، وكل شخص فينا كان يطالب بالزيادة كان الرد لا توجد.

بالتحديد..كم كان أجرك؟

في السنوات الأولي ؟

كانت مابين (٥) و(٧) آلاف جنيه، أما آخر موسم العام الماضي كان أجري (٥٠) ألف جنيه، و(عليَّ الطلاق) لم يكن المال هدفي، تعاملنا من أجل المبدأ قبل كل شيء، وتعاهدنا على أن لا نترك البرنامج ولكن أنا أريد، وأنت تريد، والله يفعل ما يريد.

قبل انضمامك لبرنامج (يلا نغني) هل اشترطت عليهم مبلغاً مالياً معيناً للظهور ؟

أنا واحد من الناس كنت موجوداً في الشارع مع الثوار في الواحدة بتوقيت الثورة، وكنت أول الموجودين في القيادة العام يوم ٦ أبريل.

وصفك البعض بـ(الكوز) وفنان الرئيس؟

ليس لديَّ أي لون سياسي، ولا أنتمي لأي حزب، أنا فنان ملك الجميع، أتغني لكل الأطياف السياسية والقبائل والأجناس، ولكن ضد من يظلم الشعب السوداني أو يقف ضد مصالحه، وأنا متأكد أن كل الشعب السوداني يريد حكومة مدنية، وأنا مع شعار (حرية، سلام ، عدالة).

ماذا قدمت من أغنيات للثورة ؟

قدمت عدداً من الأعمال الوطنية لثورة ديسمبر المجيدة من كلمات الفرجوني وألحاني، وقدمت لـ(٢١) أكتوبر، ولفترة الاعتصام قدمت أربع أغنيات.

ماهو تقييمك للوضع السياسي الراهن ؟

أعتقد أن الوضع السياسي الراهن عبارة عن هرج ومرج بين كل الأطياف السياسية والعسكرية يلعبون بوطنهم ودماء الشهداء وأوجاع الناس، ولا أحد قادر يستوعب بأنه توجد بيوت موجوعة، لابد من أن يكون السودان في مصاف الدول المحترمة لابد من الجلوس والاتفاق وإيجاد حلول، لقد تعبنا من الأطماع السياسية.

أخيراً.. ما هي رسالتك للفنانين؟

وحسب السوداني : توجد فجوة كبيرة في المنتج الخاص الجيد ليس كل الغناء (جبجبة وهجيج) بعد رحيل الفنان محمود عبد العزيز لا يوجد منتج، رسالتي للفنانين أن المجتمع السوداني هو الذي دعمكم لتصبحوا فنانين لذلك لاتنفصلوا عنه، يجب أن تقفوا معه في كل الأحوال وعلي الشعب السوداني احترام الفنان وعدم شيطنته، لأن الفنان مثله مثل النيل والطابية، أتمنى أن يعم التسامح والمحبة بين الجميع.

السودان الجديد

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى