الاقتصاد

شمال دارفور:اجازة تقرير نتائج المسح الزراعي لما بعد حصاد موسم2021

أجاز مجلس حكومة ولأية شمال دارفور فى إجتماعه الدورى بمقر الأمانة العامة للحكومة بالفاشر برئاسة والى الولاية نمر محمد عبد الرحمن تقرير نتائج المسح الزراعي لما بعد الحصاد للموسم الزراعي الصيفى للعام 2021م والذي أجرته إدارة التخطيط الزراعى بوزارة الزراعة والثروة الحيوانية بالتعاون مع مجموعة الأمن الغذائى. وكشفت المدير العام للوزارة دكتورة إنعام إسماعيل عبد الله أن المسح قد أظهر أن فجوة الولاية من الحبوب الغذائية بلغت (198) ألف و(337) طن متري، مبينة أن المساحات التي تمت إستزراعها في الموسم الماضي من الغلال والمحاصيل النقدية، الخضروات، و(الجباريك) تقدر بحوالي (2) مليون و(548) ألف و(713) فدان من جملة المساحات المستهدفة للزراعة والتي بلغت (4) مليون و(465) ألف و(882) فدان، حيث زادت المساحة المستزرعة بنسبة زيادة بلغت 11% عن الموسم الزراعى قبل الماضى، حيث بلغت المساحات التي استزراعها دخنا (1.859.639) فدان، فيما بلغت المساحات المستزرعة ذرة (074. 689) فدان .

وأشارت د. انعام إلى أن جملة المساحات المحصودة قد بلغت (1.614.324) فدان بنسبة 62% من المساحات المزروعة، حيث حصدت الولاية من الغلال (109.641) طن من بينها (79946) طن دخن و(29659) ذرة بنسبة نقصان 33% من الموسم السابق فيما بلغ المخزون لدي الأسر والأسواق (9110) طن، وبدائل الغلال (74093) طن، وبذلك يصبح جملة المتوفر من الغذاء بالولاية عدد (192.844) طن متري.

وأضافت دكتورة إنعام أن الإحتياج السنوي لسكان الولاية من الغذاء داخل مناطق المسح يبلغ (370.465) طن ‘ وفاقد الترحيل والتخزين (2.193) طن ‘ والإستهلاك للحيوان بلغ (18.523) طن بينما بلغ جملة الإحتياج السنوي للغذاء (391.181) طن . وإستعرضت المدير العام لوزارة الزراعة أهم المشاكل والمعوقات التي واجهت الموسم الزراعى الماضى والتي تمثلت فى ظهور الآفات الزراعية والأمراض التي شكلت نسبة 22% من جملة مشاكل الموسم الزراعي، بجانب قلة الأمطار وعدم شموليتها، ومثلت تلك المشاكل نسبة 19%، هذا فضلآ عن الطليق المبكر وإرتفاع تكاليف المدخلات الزراعية وندرتها في فترة الزراعة.

ولفتت أن التقرير أوصى بضرورة معالجة الفجوة الغذائية من خلال الدعم المباشر للأسر وتوفير المخزون الإستراتيجي وتحويل جزء من برنامج الفاتورة الغذائية مدفوعة القيمة (القسايم) المقدمة للنازحين الذى ينفذه برنامج الغذاء العالمي وذلك لسد الفجوة الغذائية بجانب تنسيق جهود الشركاء والفاعلين في مجال الأمن الغذائى للتدخل في المحليات الأكثر تضررآ من الفجوة الغذائية وتشمل ( دار السلام وطويلة والكومة والفاشر والطينة وكرنوي وأم كدادة وكليمندو ومليط).

كما أوصي التقرير بضرورة تشجيع التجار والمستثمرين لتوريد الحبوب من خارج الولاية وذلك بتسهيل الإجراءات وتقليل الرسوم ورفع إعتمادات البنوك علاوة علي ضرورة إستصدار قرارات بمنع خروج الحبوب الغذائية لخارج الولاية مع ضرورة تفعيل قوانين لجان حماية الموسم الزراعى وذلك بإعادة تكوينها ليشمل المدير العام لوزارة الزراعة ليكون مقررآ وعضوية مديري القطاع الزراعي بالمحليات بالإضافة للإدارات الأهلية بالولاية والمحليات. وأوصي التقرير كذلك بتقوية البني التحتية لوقاية النباتات (توفير العربات والمعدات وآليات الرش) لتقوم بواجباتها لمكافحة الآفات الزراعية علاوة علي تفعيل الجمعيات الزراعية وتوفير التمويل اللازم لها ‘ والتنسيق الجيد مع القطاع الخاص والمنظمات لتوفير الخدمات الزراعية بالمواصفات المطلوبة بالإضافة للتوسع في مشاريع حصاد المياه وتوفير أجهزة لقياس مستوي منسوب جريان الأودية. وفي السياق ذاته أوضحت الدكتورة إنعام أن نتائج المسح لحالة الثروة الحيوانية من ذات التقرير أظهرت أن نسبة تطعيم الثروة الحيوانية خلال العام 2021م بلغت 51% حيث بلغت جملة أعداد الحيوانات التي تم تطعيمها (932. 783. 1) رأسا من الماشية، فيما يبلغ العدد المستهدف (000. 500. 3) رأس من جملة القطيع والبالغ (14) مليون رأس بينما بلغت جملة اللقاحات التي تم توفيرها (2) مليون و(114) ألف و(100) جرعة من جملة اللقاحات المطلوبة والتي قدرت ب(4) مليون لقاحآ.

وأضافت دكتورة أنعام أن التقرير أظهر وجود ضعف في الصحة العامة للحيوان بمحليات (مليط- كرنوي – طويلة – دار السلام) بينما تميزت محليات ( المالحة – الطويشة – دار السلام – الواحة – أمبرو – السريف) بسوء الحالة العامة للمراعي. وتطرقت المدير العام لوزارة الزراعة الي المشاكل التي أظهرها المسح فى مجال الثروة الحيوانية وتمثلت في الرعي الجائر بمحليات (مليط ، الطينة ، دار السلام ، كبكابية ، كليمندو ، كورما ، أم كدادة ، أمبرو) بجانب الحرائق التي حدثت بمحليات (الكومة – اللعيت – السريف – الصياح – الطويشة – الفاشر – كليمندو – أم كدادة ) فضلآ عن الضغط علي المراعي بمحليات (اللعيت – المالحة – الطينة -دار السلام – الفاشر – كبكابية ).

كما صوحت باج نيوز  شملت المشاكل التوسع الزراعي بمحليات ( اللعيت والطينة والطويشة والفاشر وكليمندو وطويلة وسرف عمرة) علاوة علي قلة الأمطار بجميع المحليات حيث تتعرض نسبة 5. 66% من اصحاب الماشية لصعوبات كبيرة في الحصول علي مياه الشرب فضلآ عن عدم وجود خدمات على طول مسار (كبكابية – كورما – طويلة – طويلة – اللعيت) . وكشفت دكتورة إنعام أن التقرير قد أوصي بإجراء مسح سريع لمعرفة أسباب حدوث إجهاضات فى الماعز والضأن والتى ظهرت بصورة كبيرة من خلال المسح – ضرورة الإستمرار في حملات التطعيم الدورية للتقليل من الأمراض الوبائية.

وشدد التقرير علي إنشاء مراكز للخدمات البيطرية بمحليات (الواحة ـ الطويشة – اللعيت) إلي جانب تأهيل المراعي بفتح خطوط النار ونثر البذور خاصة ( البياض – الكوريب – القرن – البغيل – القوار – طقطقاق) – ضرورة مراجعة ترسيم المسارات وتوفير خدمات المياه والمراكزالبيطرية علي طول المسارات مع تكثيف برامج الإرشاد البيطري.

وأضافت أن التقرير أوصى بضرورة توفير مصادر مياه خاصة بالماشية مع إعادة تأهيل وصيانة المصادر المتعطلة – تحسين نسل الحيوان وإدخال سلالات خاصة من الماعز والأبقار – تدريب كوادر الثروة الحيوانية داخليآ وخارجيآ فضلآ عن إجراء مسوحات عامة ونوعية لتوفير المعلومات عن الثروة الحيوانية بالولاية

السودان الجديد

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى