أخبار السودان

طبيب سوداني يتبرع بمائة ألف شجرة شجرة دعما للأسر الفقيرة

السودان الجديد ـ قال الدكتور عبد الناصر عمر بشير الطبيب السوداني اخصائي الحالات الحرجة المقيم بكندا إن الدولة السودانية تحتاج في هذا الظرف الصخكعب والمعتقد إلى من يفكر لها خارج السياق المكرور بخلق عوالم جديده ومختلفة تمثل الحافز لكل أفراد الأمة المهددة بالحروب والجوع والانفلات.

ومضى الطبيب المهتم بقضايا بلاده وأمنها ونهضتها وانسانها قائلا بأن السودان بلد زراعي مليئ بالخيرات والموارد وأولها وإنما الزراعه وان طريق التحول الديمقراطي والاستقرار السياسي والأمني لابد أن يمر بالزراعه ومدخلاتها وانتاجها الوفير وخيرها العميم ..

وناشد د. عبد الناصر قوات الدعم السريع بحسب سودان مورنينغ للتوجه إلى زراعة أشجار الفاكهه بأنواعها حول المدن الكبيره مؤكدا أن فكرة زراعة الفواكه حول المدن من قبل قوات الدعم السريع فكرة خلاقة يمكن أن تسهم في تحقيق السلام المجتمعي وهي فكرة شعبية وجماهيرية وفيها قيمة إنسانية عالية تقود العساكر إلى المحافظة على حياة الشجرة فما بالك بحياة البشر..وتجعلهم يتحولون من خانة الاتهام إلى مربع الإنتاج والقبول والحب مع الآخرين.

وأعرب الطبيب السوداني المقيم بالمهجر منذ فترة طويلة عن تفاؤله وإيمان العميق بالطريق الزراعى طريقا للحريات والاعتماد على الذات والكرامة والسعادة نسترشدا بالتجربة الأمريكية والندية في تحقيق النهضة عن طريق الاهتمام بالقطاع الزراعي والإنتاج.. داعيا الدولة إلى الخروج من إدارة العملية الزراعية وترك المجال للشركات والمواطنين وخلق مشاريع زراعية صغيرة وكبيرة وفتح الفرص ومحاربة البيروقراطية والإجراءات العقيمة والرشوة والفساد حتى تبدأ الرحلة نحو التعافي وجذب الاستثمارات وتامينها من المخاطر وإنشاء محكمة متخصصة في قضايا الاستثمار وحقوق المستثمرين على أن تستمر الحكومة بعيدة ولا تتدخل في المنافسة مبديا استغرابه الشديد من استمرار توجه الحكومة في انتظار الدعم الخارجي والاعانات المالية بينما الحل موجود في بلد فيها نيلين وملايين الأراضي الصالحة للزراعة.

معلنا عن تبرعه بعدد مائة ألف شتلة كدفعة أولى تستفيد منها العديد من الأسر الفقيرة وخريحي الجامعات كمقدمة لمشروعات زراعية صغيرة تعود بالنفع على الأسر والوطن اجمع.

السودان الجديد

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى