منوعات

مئات المعلمين السودانيين يسلمون الهيئة القضائية مذكرة تطالب بتنفيذ حكم الإعدام على قتلة الأستاذ أحمد الخير

السودان الجديد ـ نفذ مئات المعلمين السودانيين، الثلاثاء، وقفة أمام مقر الهيئة القضائية بالعاصمة الخرطوم للمطالبة بتنفيذ حكم إعدام 29 من منسوبي جهاز المخابرات العامة في قضية مقتل المعلم، أحمد الخير الذي توفي “تحت التعذيب”.

ونظمت الوقفة لجنة المعلمين السودانيين (هيئة نقابية غير حكومية) لتسليم مذكرة إلى الهيئة القضائية للمطالبة بتنفيذ الحكم القضائي الصادر بإعدام قتلة الخير.

ورفع المحتجون لافتات مكتوب عليها ،”موكب الشهيد أحمد الخير”، و”مقتل معلم مقتل أمة”، و”الجرائم لا تسقط بالتقادم”، و”القصاص للشهيد أحمد الخير”.

كما رددوا شعارات “يا أم أحمد كلنا أحمد”، و”مقتل أحمد مقتل أمة”، و”الدم قصاد (مقابل) الدم ما بنقبل الدية”، و”الشعب يريد قصاص الشهيد”، وفق مراسل الأناضول.

وفي 14 فبراير/ شباط 2021 أيدت المحكمة العليا الحكم الصادر من محكمة الموضوع، بإعدام 29 من منسوبي جهاز المخابرات في قضية مقتل المعلم أحمد الخير “تحت التعذيب” في 31 يناير/ كانون الثاني 2019.

وفي 29 ديسمبر/ كانون أول 2020، قضت محكمة سودانية بإعدام 29 من عناصر جهاز الأمن والمخابرات العامة شنقًا، وسجن اثنين لمدة 3 سنوات، وتبرئة 7 آخرين، في قضية مقتل المعلم الخير تحت التعذيب.

وقُتل “الخير” عقب مشاركته في احتجاجات شعبية بدأت أواخر 2018، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية، وأجبرت قيادة الجيش في 11 أبريل/ نيسان الماضي على عزل عمر البشير من الرئاسة (1989 – 2019).

وينتمي أحمد الخير لحزب “المؤتمر الشعبي” المعارض، الذي أسسه الراحل حسن الترابي.

واعتقلت قوة أمنية “الخير” من منزله ببلدة “خشم القربة” شرقي السودان في 27 يناير 2019، ثم لقي حتفه تحت التعذيب، خلال اعتقاله بمدينة كسلا، في 31 من الشهر ذاته.

 

الأناضول

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى