الصحة

مفــوضية حقوق الإنسان تؤكد متابعتها لأحداث مشرحة مستشفى التميز الأكاديمي

أصدرت المفــوضيـــة القوميـــة لحقــوق الإنســان تصريحاً صحافياً الاحد أكدت فيه أنها تقوم بمتابعة أحداث مشرحة مستشفى التميز الأكاديمي والتي تتلخص في وجود مزاعم بتحلل جثث بعض ضحايا أحداث القيادة العامة، وقالت إنها تتابع الأمر بصورة لصيقة مع الجهات ذات الصلة، كما أكدت أن الوضع مأساوي وينذر بكارثة بيئية محققة، فضلا عما يمثله من انتهاك لحق السكان في الصحة.

وأمن التصريح الصحافي على حق الأهالي في التظاهر السلمي احتجاجا على الخطر البيئي الوشيك كما أوضحت المفوضية أنها في حالة انعقاد مستمر لجمع المزيد من المعلومات، وحرصها على تمليك الرأي العام جميع التفاصيل حال اكتمال الإفادات، نص التصريح : –

تبعا لما راج في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، بدأت المفوضية القومية لحقوق الإنسان في تجميع معطيات أولية حول مزاعم “تحلل جثث بعض ضحايا أحداث القيادة العامة”، ومن ثم كونت لجنة لتقصي الحقائق، وقد باشرت اللجنة مهامها صباح الاحد.

والتقى أعضاء لجنة تقصي الحقائق بمدير المستشفى وبالأهالي المحتجين على وضعية المشرحة وعلى الروائح المنبعثة منها وما قد يترتب عليها من أضرار صحية خطيرة، فضلا عن مخاوف بعض الأهالي من أن يكون الحادث مرتبا لطمس معالم الضحايا الذين يحتمل أن يكونوا من ضحايا فض اعتصام القيادة العامة في يونيو 2019، وبناء على إفادة مدير المشرحة وعلى إفادات أهالي المنطقة ولجنة مقاومة امتداد الدرجة الثالثة، وعلى بعض المعطيات التي تم تجميعها من مصادر متعددة، تؤكد المفوضية القومية لحقوق الإنسان على الآتي:

1. وضع المشرحة، التي تحتوي على 3 ثلاجات محملة بجثامين تزيد عن طاقتها الاستيعابية، مأساوي وينذر بكارثة بيئية محققة فضلا عما يمثله من انتهاك لحق السكان في الصحة وانتهاك لحرمة الموتى، مما يتطلب تحركات عاجلة وفعالة من جهات الاختصاص وعلى رأسها النيابة العامة ولجنة مفقودي اعتصام القيادة العامة، وتؤكد على مسؤولية النائب العام في اتخاذ التدابير المتعلقة بهذه الجثامين.

2. تؤكد المفوضية القومية لحقوق الإنسان على حق الأهالي في التعبير وفي التظاهر السلمي احتجاجا على الخطر البيئي الوشيك.

3. قامت المفوضية القومية لحقوق الإنسان بمخاطبة جميع الجهات المختصة، وستتابع جميع الإجراءات والتدابير التي تتخذها السلطات المختصة لمعالجة وضعية المشارح في العاصمة والولايات.

4. ستتابع المفوضية القومية لحقوق الإنسان مجريات التحقيق مع الجهات ذات الصلة للتأكد من حقيقة المزاعم التي تربط بين الجثامين الموجودة في هذه المشرحة وبين حادثة فض اعتصام القيادة العامة للقوات المسلحة، ولا يمكن التأكد من ذلك إلا بعد تشريح الجثث وإجراء التحقيقات اللازمة.

5. ستظل لجنة التقصي في حالة انعقاد مستمر لجمع المزيد من المعلومات، وستملك الرأي العام جميع التفاصيل حال اكتمال الإفادات من الجهات التي تمت مخاطبتها.

( كوش نيوز)

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى