منوعات

محمد البحاري يكتيب:العهد البائد يتفوق في الثقافة

(وزارة الثقافة) تعتبر هي الحاضنة الأم للعمل الثقافى والفنى في وضع السياسات الكلية للعمل الثقافى بكل أشكاله وألوانه ومن ثم متابعة تلك السياسات وتشجيع الأفكار ودعم الخطط فيما يخص الثقافة ..
حكومة الثورة بعيدة تماما عن الثقافة عكس ماكنا نتوقع منها فالعمل الثقافى يحتاج لخطط وبرامج ودعم ومساندة ..

تحدثت لكثير من الفنانين والدراميين عن واقع الثقافة الآن ومقارنته بالعهد البائد فكل الإجابات كانت الأفضلية فيها للعهد البائد هذا على المستوى الثقافى فقط هذا غير الملاحقات والغرامات التى طالت الفنانين في الفترة الماضية جراء قوانين جائحة كرونا ..

 

الآن الفرصة مواتية للوزير للجلوس مع قطاعات الوزارة لوضع برنامج ثقافى بالقدر المتاح من الإمكانيات علي الأقل خلال الشهر الكريم فكل القنوات والأندية وضعت خططها وبرامجها الثقافية لشهر (رمضان المعظم) ..
إلا أن (وزارة الثقافة) تقف في دور المتفرج ليس لها من الخطط والبرامج ولا حتى الدعم المعنوى لهذه المؤسسات ..

 

تكمن أهمية العمل الثقافى فى عكس ثقافة المجتمعات المحلية ويساهم فى إعلاء القيم الوطنية والمجتمعية من خلال الأعمال الفنية بكل ضروبها ..
فى إعتقادى ان الوطن الآن في مرحلة (وزارة الثقافة) لوضع أهداف الثورة فى قوالب فنية تخاطب جذور الأزمة السودانية بكل تعقيداتها الجهوية والسياسية لما للفن من تأثير علي المجتمع ..
(وزارة الثقافة) تمتلك ارضية كبيرة من أندية فنية ومنتديات وقطاعات كبيرة موجودة وسط المجتمع السودانى فقط ينقصها التخطيط الذي يدفع بهذه القطاعات لإنتاج الأعمال الثقافية والفنية ..

تجربة الإنقاذ في قيادة العمل الثقافى تجربة ثرة في شخص الوزير الأسبق الأستاذ (السمؤل خلف الله) لأنه جاء للوزارة من خلفية ثقافية ذات طابع مهنى لذلك نجح في قيادة (الثقافة) فكان قريبا جدا من كل قطاعات الوزارة فحالفه النجاح ..
وزير الثقافة السابق السموأل خلف الله .. كان واحد من الأسماء التي تنشط في مجال الثقافة حتي أن وصل مرحلة أن يكون وزيراً لها وكان له نشاط واضح لا تخطئه العين في العمل الثقافي من خلال مؤسسة أروقة التي ظلت تتحرك في كافة المناحي الثقافية من طباعة كتب وإقامة المهرجان وغيرها ..
كان رجل مهموم بالثقافة وجند له نفسه ووقته وكل عمره تقريباً .. وذلك ما أعانه علي البروز كوزير حقيقي أيام توليه لوزارة الثقافة وقدم نموذج باذخ في تجربته مع وزارة الثقافة ولعله من أبرز الوزراء الذين مروا علي الوزارة عبر تاريخها إن لم يكن أفضلهم بمطلق الكلمة ..فهو تفاعل مع الفكرة وجعلها تنحاز للوجود الفعلي بعيداً عن أضابير المكاتب والخيال والأمنيات.

وهو له أفكار ونظريات مهمة في مجال الفنون والثقافة جعلته واحداً من أفضل الوزراء الذين مروا علي هذه الوزارة .. نقول ذلك ليس إنحيازاً لسموأل أو لعهد قديم أو نظام .. ولكن إنحيازاً للحقيقة التي نصدح بها بكل قوة وبلا خوف.

 

الآن الوزارة تنقصها عقلية المبادرة والخطط وأحوج ماتكون للجلوس مع ذوي الخبرة والشأن الثقافى ومشاركة الأندية والدور الثقافية والمنتديات ..

الصيحة

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى