المقالات

الطيب مصطفى يكتب:المحافظ بالإنابة.. ليته صدق!

بقلم / الطيب مصطفى

بدون أن يطرف له جفن أصدر محافظ بنك السودان بالانابة قراراً استجاب فيه لقرار لجنة الظلم والتشفي المسماة زوراً وبهتاناً بلجنة ازالة التمكين وفصل زملاءه الذين عاش بينهم عمراً طويلاً ، متعللاً بحجة داحضة يعلم انها اوهن من بيت العنكبوت!

قال الرجل بلا ادنى حياء إن بإمكان المتضررين الاستنجاد بلجنة الاستئنافات التي يعلم انها ظلت معطلة منذ تكوين لجنة الظلم والتشفي وان الاف الاستئنافات (مكوٌمة) امامها منذ نحو عام حتى يطول امد بقاء المظاليم في السجون وتصادر ممتلكاتهم ويشيطنون ، بينما يحتمي مجرمو تلك اللجنة بقانون ظالم في ظل صمت غريب من رئيس واعضاء مجلس السيادة ومجلس الشركاء ورئيسة القضاء والنائب (الخاص) المسمى زوراً وبهتاناً بالنائب العام!

إني لأعجب والله من جرأة كل اولئك المتغافلين عن ذلك الظلم الشنيع ومن تعاميهم عن غضب المنتقم الجبار الذي توعد الظالمين من يوم تشخص فيه الأبصار.

لن اتوقف طويلاً امام تصرفات ونزق وزير الغفلة خالد سلك والذي علمت انه زار بنك السودان وطلب من المحافظ الانصياع للجنة التفكيك على ان يلجأ المتضررون للجنة الاستئنافات ، فهو يعلم الحقيقة التي ظل وحزبه الهزيل (يتزاوغان) عنها رغم انف شعار العدل الذي رفعته الثورة والثوار ورغم وثيقتهم الدستورية التي مرغوا انفها في التراب سيما وان تسجيلات الرجل القديمة تفضح كذبه ، ولكن اما كان المحافظ الراضخ لتعليماتهم الظالمة يستطيع ان يصدع بما يسكتهم ويأخذ منهم عهداً بان يضمنوا له النظر في الاستئنافات خلال فترة محددة؟! بل اكان يعجزه ان يسألهم عن تاريخ انعقاد لجنة الاستئنافات ولماذا ظلت معطلة ، بل عن المحكمة الدستورية التي قتلوها بسكين صدئة حتى يخلو لهم الجو ليعبثوا بالعدالة ويذبحوها من الوريد الى الوريد؟!

هل يظن هؤلاء انهم، وقد تمردوا على الله وعدله المطلق، سينجون من مساءلة التاريخ؟!

رغم سكوته عن كل تجاوزات لجنته الظالمة منذ انشائها فاننا سنحفظ للفريق ياسر العطا عودته الى الصواب وشهادته الصادعة بالحق والتي زلزلت اركان اولئك الظلمة، وليته يواصل تكفيره عن خطئه بمواصلة معركة تحطيم وتدمير تلك اللجنة التي ارتكبت من الموبقات في حق الابرياء ما لم يشهد السودان له مثيلاً في تاريخه الحديث!

إنني لمستغرب والله كيف يحطم اولئك ممن جعلوا الدنيا اكبر همهم ومبلغ علمهم كل ما ظلوا يشرخون به حلاقيمهم في مواجهة الحكومة السابقة التي يعلمون علم اليقين اننا لم نسكت على ما رأيناه خطأً من ممارساتها، وصفحات التاريخ تشهد على ذلك ، كيف يحطمون وثيقة الحقوق التي ظلوا (يناضلون) في سبيلها امام مجالس حقوق الانسان ومنصات الامم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف ونيويورك وغيرهما ؟!

كيف تنكروا لكل تلك الخطب العصماء والمقالات والتقارير المطولة وداسوا عليها وهم يمارسون اليوم عبر نائبهم (الخاص) وليس العام، وعبر لجنتهم من الظلم ما يشيب لهوله الولدان؟!

ثلاثة ايام فقط نصت القوانين والوثيقة الدستورية التي كتبوها بايديهم على منحها للنائب العام للتحري فاذا هو ورهطه يتغافلون عنها ليبقوا الابرياء السنة والسنتين في معتقلاتهم الكئيبة!

النائب (الخاص)، وبدون ادنى حياء، يتولى دور الخصم والحكم، ولا يجد احداً يرده من اولئك الذين ظلوا يملؤون الدنيا ضجيجاً وزعيقاً رفضاً للطغيان والاستبداد!

احمد الله تعالى ان اتاح لي ان ارى بعيني رأسي واعايش بعض تفاهات اولئك الذين ظلوا يتلاعبون بقيمة العدل ويمارسون من اساليب المكر والتآمر ما لا تجرؤ على فعله الوحوش الضارية، فقد عانيت وبعض الاخوة، وفيهم الاستاذ القامة حسين خوجلي والاستاذ حسبو محمد عبدالرحمن اللذان لا يزالان يعانيان من الحبس المذل داخل معتقلاتهم ومن حقدهم وجورهم وتشفيهم ، وفيهم من اطلق سراحه ولا يزال يتعرض للكيد في سبيل ارجاعه للحبس باساليب تتعفف بعض الحيوانات من ممارستها ، واقول لهم متحدياً والله لن تخيفونا لحظة واحدة فقد تربينا منذ يفاعتنا ان نواجه الظلم والظالمين وان نقدم فداءً لذلك ارواحنا رخيصة في سبيل مبادئ مهرناها بدماء ابنائنا في ساحات الوغى فمن تربوا على ايات التوبة والانفال وظلال الشهيد سيد قطب لن يرضخوا لعبث الصغار من بني علمان وقبيلة اليسار الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعاً.

المصدر : الانتباهة

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى