المقالات

حيدر المكاشفي يكتب : المخذلون والمثبطون والمعوقون

حيدر المكاشفي يكتب

كشفت الأيام الأولى لتطبيق سياسة توحيد سعر الصرف (سعر الصرف المرن المدار)، وجود عدة تيارات تعمل على إفشال هذه السياسة كل بطريقته، منهم من يعمل على اعاقة تنفيذها عملياً بوضع العراقيل لمن يرغبون في ايداع عملاتهم الاجنبية بالبنوك أو استبدالها بالعملة المحلية، وهذا التيار المعوق تمثله فئة من الموظفين العاملين بالبنوك واعضاء مجالس ادارات نافذين فيها، وهي الفئة المستفيدة من التشوهات السابقة وكانت لها ارتباطات مشبوهة وغير مباشرة بتجار العملة في السوق الاسود، ولهذا عمدوا لافشال السياسة الجديدة وابقاء الوضع على ما كان عليه بتشوهاته الضارة بالاقتصاد حرصا منهم على مصالحهم الخاصة، وقد عكست عدد من الفيديوهات المتداولة شكاوى مجموعة من المواطنين من العراقيل التي وجدوها ببعض البنوك والصرافات وحالت دون قضاء معاملاتهم، ولكن رغم صحة وجود هذا التيار المعوق داخل البنوك والصرافات، الا انه ينبغي على بنك السودان ان يسد كل الثغرات التي يمكن ان يتسلل عبرها هؤلاء المعوقون وذلك بضخ كميات معقولة ان لم نقل وافرة من العملات الاجنبية والمحلية للبنوك حتى لا تترك فرصة لمتحجج بانعدام الكاش، هذا بالاضافة الى ضرورة احكامه لسيطرته على البنوك وان يفرض عليها رقابة صارمة، فهؤلاء المعوقون بارعون جدا في خدمة مصالحهم الحرام وفق عملية تبادل مصالح مشتركة مع عملائهم من تجار العملة، كما انهم ماهرون جدا في تنفيس ما لا يروقهم من قرارات وتعويق ما لا يطيقونه من اجراءات تتعارض مع مصالحهم أو مصالح من يخدمونهم، اذ يتلاعبون بالقرار ويجعلونه معلقا في الفضاء ومهوما في الفراغ لا يتنزل أبدا على الارض..
وغير المعوقين هناك أيضاً، المخذلون والمثبطون من أمثال الداعية الهارب عبد الحي يوسف وأحبابه من فلول النظام البائد، فمن فرط عداء هؤلاء للثورة التي اطاحت بفسادهم وظلمهم وقطعت الطريق على نهبهم ومصالحهم، صاروا عدائيين لمصالح الشعب، فتخلوا عن المسؤولية الوطنية والاخلاقية وتولوا كبر التخذيل والتثبيط والخذلان لقضايا الشعب، وهناك ايضا المخذلون السلبيون وهؤلاء هم من يمارسون الخنوع والقعود والاستسلام للواقع المؤلم، ويكتفون بندب الحظ ونقد الآخرين وانتقاصهم والنوح والعويل على ما أصاب الأمة من ازمات ومشاق، وهؤلاء الذين لا يعملون ولا يتركوا الآخرين يعملون بل يسعون لاضعاف همتهم ويثبطونهم عن العمل، ابدع فى وصفهم الشاعر الذي قال فيهم.. ليس المعاق الذي شلت جوارحه..ولا الــذي قـــدرا هـدته أسـقــام.. بـل المعـاق الـذي شانـت فعائـلـه..فلن يضيـر إذا فـي الجسـم إيـلام..قد ساد قوم وقد شلـت جوارحهـم..وســاد بالفـكـر والتألـيـف أقــوام..فكم كفيف لـه فـي النـاس منزلـة..ومبـصـر جهـلـه يـــجلله إظـــلام..فكـن لغيـرك نــور يستـضـاء بـه.. تعـطـي الضـيـاء ولا تقـعـدك آلام..ولهذا يبقى على الحكومة مجتمعة ان تعمل بجد مصحوب بالحسم على اتجاهين، الاتجاه الاول هو توفير كل الاسباب المفضية في النهاية الى انجاح هذه السياسة، ومن جهة اخرى ان تواجه بحسم اي محاولات تعويق غير مبررة تمارس من داخل البنوك والصرافات، والا فالمصير معلوم في حالة الفشل..

الجريدة

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى