الرياضة

المريخ السوداني بتطلع إلي عودة جادة في الدوري السوداني الممتاز

بعد أسبوعٍ خرج فيه المريخ السوداني بنتائج سلبية على صعيد دوري أبطال إفريقيا، يتطّلع الفريق إلى العودة إلى جادة الطريق في بطولة الدوري السوداني الممتاز، واستعادة التوازن ومذاق الانتصارات من جديدٍ بعد غيابٍ طويلٍ.

النابي والمريخ أمام الاختبار الأصعب في الممتاز بعد سلسلة من النتائج المخيّبة للآمال.

ويواجه المريخ اختبارًا قاسيًا، حيث يلتقي الأهلي الخرطوم، الجمعة، في المرحلة العاشرة المؤجلة من الدوري السوداني الممتاز.

ويجمع المريخ في جعبته”19″ نقطة، فيما يضع الفرسان في رصيده”13″ نقطة، ويتواجد في المركز الحادي عشر من المنافسة.

وبعد تعادلين في الدوري السوداني الممتاز أمام الشرطة القضارف، والخرطوم الوطني، تراجع المريخ إلى المركز الثالث بالمنافسة، وباتٍ مهدّدًا من الأمل عطبرة”21″ نقطة، والأهلي مروي”19″ نقطة، لكنّه يبعد عن المتصدّر بفارق نقطتين.

ولم يحقق المريخ أيّ انتصارٍ في أربع مبارياتٍ خاضها منذ تقلّد التونسي نصر الدين النابي المهمة الفنية، سواء كان في البطولة المحلية أو الإفريقية.

ومحليًا، كان المريخ قد تعادل أمام الخرطوم الوطني والشرطة القضارف، قبل أنّ يخسر جولتين على التوالي أمام الأهلي المصري وفيتا كلوب الكنغولي.

ووضعت النتائج السلبية التي حصدها الفريق الشهير بـ”الزعيم” الجهاز الفني واللاعبين أمام ضغطٍ كبيرٍ،

وسيكون النابي أمام أصعب امتحانٍ لا سيما وأنّ الفريق سيدخل اللقاء في ظروفٍ معقدّة للغاية، لكنّه يعوّل على خبرات لاعبيه الأجانب بقيادة سعيدي وماتوكوس وإيدجو وأمير كمال.

وفي المقابل، يسعى الأهلي الخرطوم بقيادة مدربه مبارك سليمان إلى استغلال ظروف منافسه وتحقيق نتيجة إيجابية تسهم في عودته إلى المراكز الأمامية بالمنافسة.

ويتواجد الفريق الشهير بـ”الفرسان” في المرتبة الحادي عشر، برصيد”13″.

وعانى الأهلي الخرطوم من تراجعٍ كبيرٍ في النتائج، وحقق الفريق 3 انتصاراتٍ فقط من مجموع 11 مواجهة أداها في الدوري الممتاز، فيما تعادل في أربع مبارياتٍ وخسر في أربع جولاتٍ.

ويتطّلع الفريق الخرطومي إلى الخروج من النفق المظلم، وتنفسّ الصعداء لا سيما وأنّ الدورة الأولى قاربت على النهاية.

وسيواجه المدرب مبارك سليمان اختبارًا قاسيًا جديدًا، في مدى قدرته على قيادة فريقه إلى تجاوز محطة النتائج السلبية بالدوري الممتاز.

المصدر : باج نيوز

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى