منوعات

في الذكرى الثامنة لرحيله نجوم الفن : (الحوت) نجاح المسيرة وخلود السيرة

في مثل هذا اليوم من ثماني سنوات غاب وجه من وجوه السودان الفنية والانسانية، رحل فنان الشباب الأول محمود عبدالعزيز بعد مسيرة عامرة بجليل الأعمال وجميل الأغنيات، إذ أثرى الساحة الفنية بمجموعة من الأغاني الخالدة التي شكلت الوجدان واطربت الأبدان وأصبحت علامة مميزة في تاريخ الفن السوداني.. فماذا قال نجوم الفن والإبداع في ذكرى رحيل الحوت الثامنة؟

مكون ثقافي تعتمده الموضة
مستشار تحرير صحيفة (اليوم التالي) الإعلامى محمد عبدالقادر، يذهب في حديثه لـ(كوكتيل) الى أن صوت محمود جاء نديّاً وقويّاً وشق عتمة السائد وكسر طوق المستحيل، و مثل ربيعاً غنائياً ضد سطوة الكاسيت، عاود مسامع الناس في (أجمل فجر) وجاءت أغنياته (قادلة) في ثوب الجديد (بي هيبة خايلة عليهو تجر)، فانتبه إليه الناس واعتمدوه أملا.. ويرى محمد أن صوت الراحل جاء متمرداً مسكوناً بشجن جذب الكثيرين إلى حنجرته الثائرة بالعشق والضاجة بالحنين والحاملة لكل مايطلبه المستمعون من عذوبة ونداوة وشموخ، فأصبح رقماً فنياً لاتخطئه الأذن التي تبحث عن الغناء الجميل، فسكن وجدان مُحبيه وبات ملمحا من حياة الخرطوم يستوطن (البصات السياحية) ويعيش في سماعات (الكافتيريات) ويتقافز من مسجلات (الملاكي) ويحتل نغمات (الهواتف).

طعم(النجوم)
وتابع محمد عرفت الخرطوم مع محمود طعم (النجوم) فقد كان يهدهد احلام البسطاء ويتغلغل في القلوب، كان مكونا ثقافياً تعتمده الموضة عنواناً لعنفوان العشق والشباب بعد أن نصب نفسه ناطقاً باسم المحبين وحاديا لآمال المتعبين..

وأكد محمد أن محمود كان أميز مصنع للفرح السوداني واجود منتج لشهد الأغنيات التي كانت تتقاطر بكثافة خلال حقبة التسعينيات لكنها لم تكن تعبر بالطبع عن (فورة الاندروس)، فقد بقيت شاهداً على تجربة كانت مختلفة في كل شيء، إذ ما يزال محمود يحتفظ بشفرة تمنحه البريق كل يوم، وتجمر صورته بلهيب الشوق الذي يجعل من تجربته ذهباً من (العيار الثقيل). واضاف: بالرغم من رحيله الا ان أغنياته خالدة في الوجدان، مشيراً إلى أن هنالك أشخاصاً حينما يرحلون ياخذون معهم ملح الحياة وسُكرها لتصبح بعد ذلك ماسخة منزوعة النكهة والطعم.

نبوغ فني من الثوابت الفلكية
من جانبه قال الإعلامي هيثم كابو لـ(كوكتيل) أن نبوغ محمود عبد العزيز الفني من الثوابت الفلكية التي لا جدال عليها، وعلو كعبه الغنائي؛ وتميزه الأدائي لا يستطيع أحد إنكاره؛مضيفاً أثار ظهوره في مطلع تسعينيات القرن المنصرم عاصفة من الجدل، وأحدث انقلاباً فنياً كاملاً بعد التفاف الشباب حوله بصورة مدهشة؛ وترديدهم لأغنياته؛ ومطاردتهم لحفلاته.

وقال هيثم آن الحوت تفوق على أنداده؛ وخلخل أوتاد عرش من سبقوه، وأعلن الشيوخ انحيازهم السافر له، الأمر الذي دفع إعلامياً بقامة الراحل المقيم محمود أبو العزائم ليعلق على ترديد محمود عبد العزيز للأغنيات المسموعة بقوله : “سمح الغُنا في خشم محمود”..!!

واشار هيثم إلى أن الراحل محمود عبد العزيز أسطورة حقيقية، وظاهرة فنية مثيرة للجدل والتأمل وداعية لضرورة الوقفة والقراءة والانتباهة، فالفتى يظل صاحب أعرض شرفة جماهيرية أطل عبرها مطرب شاب في الثلاثين عاماً الماضية.، الشيء الذي يدعو للبحث والنقاش وإيجاد الإجابات العاجلة في (ذكرى رحيل الحوت).
وقال هيثم يظل محمود (فنان الشباك) الأول بالبلاد منذ ظهوره وحتى رحيله عن الدنيا؟ وطرح هيثم عددا من التساؤلات هل هنالك سبب خفي لنجاح الحوت لم يعرفه الناس بعد؟ أم أن السر يكمن في غنائية هذا الفنان الاستثنائي؟.

فنان صاحب رسالة
وقال الفنان محمد الحسن حاج الخضر لـ(كوكتيل)محمود مشروع فني متكامل، لم يكن مجرد مغنٍ وانما كان فناا صاحب رسالة وتأثير كبير في الحياة الفنية والاجتماعية بل والسياسية، واسس لنفسه كي يكون فنان كل الاجيال، وقد حقق ما اراده فما نشهده من وفاء عند جمهوره حتى بعد وفاته بسنوات يؤكد تماما ان محمود واصل رسالته على اكمل وجه وحجز لنفسه مقعدا دائما في وجدان محبي فنه..

حقق المعادلة بين السلمين الخماسي والسداسي
وقال الموسيقى مسلم بابكر لـ(كوكتيل) أن الراحل محمود من الاصوات المتميزة وكانت له بصمة واضحة في الاغنية السودانية، واضاف لونية جديدة في خارطة الاغنية السودانية وبرع في بعض اغاني الحقيبة واداها بطريقة رائعة. وأضاف: استطاع الحوت أن يحقق المعادلة بين السلم الخماسي والسلم السداسي في الأغنية السودانية، مؤكدا أن محمود استطاع أن يشكل حضورا في تنمية الذائقة الفنية الموسيقية، مشيراً إلى أن محمود كانت لديه المقدرة على الانتقال من مقام موسيقى إلى آخر في سهولة وتناسق، فهو يعلو في تنوع في النبرة والدرجة واللحن.

ظاهرة فنية
أما الصحفي والناقد الفني محمد يوسف (ميدي) يذهب في حديثه لـ(كوكتيل) الى أن ” الحوت ” يعتبر من الظواهر الفنية الحديثة في الفترة الأخيرة وذلك بطرحه لأسلوب خاص ومميز قريب من روح الشباب وذلك علي أساس مرور الأغنية السودانية بمراحل وتضمن اسلوبه الفني الحداثة والتجديد من حيث المفردة والألحان التي تتوافق مع الشباب وتلامس أشياءهم مع تميزه بالصوت الذي لا شبيه له.

صحيفة السوداني

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى