أخبار السودان

الكشف عن مؤامرة كبيرة تحاك ضد ميناء بورتسودان

استنكر الأمين العام للغرفة، الصادق جلال الدين، في تعيم صحفي جلوس البعض مع سفراء الدول الأجنبية للتفاكر والتباحث حول الموانئ البديلة لرؤية منافذ أخرى لعمليات الاستيراد والتصدير. ووصف الأمر بانه يأتي من باب التآمر على البلاد واسترخاص الوطن، مبينا أن هذه الخطوة ستؤدي الى مفاقمة المشكلة وقفل المنافذ مع تلك الدول وفي ذات الوقت ستعمل على ازدياد وتيرة الازمة بالميناء القومي. وقال جلال ان الميناء خط أحمر وان المستوردين لن يعملوا على تدميره. واضاف اننا واقعون بين شقي الرحى من جهة نكران ادارة الميناء لسوء الأداء الواضح وانعكاسه السالب على تكلفة وانسياب السلع، مؤكدا أن أداء الميناء هو السبب الرئيسي في ارتفاع معدلات التضخم في شهر نوفمبر الماضي. ونبه الى أن التوجه لموانئ بديله سيقعد بالميناء نهائيا لا سيما في مثل الظروف الحالية بحانب انه يساهم في تعطيل عملية الصادر ويضر قطاع النقل ويصيبه في مقتل. ووصف جلال ميناء بورتسودان بالرئة التي يتنفس بها الاقتصاد السوداني وان جل مداخيل الميناء تأتي عبر بوابة الاستيراد، موضحا أن الاعتراف بالمشاكل وبسوء الأداء هو نصف الحل، لافتا الى وجود سوء إدارة الدولة لملف الميناء، مستندا في حديثه الى تدخلات وزير البنى التحتية الاخيرة التي قال إنها زادت الامر تعقيدا واوضحت عدم فهمه للتعقيدات والحساسيات. وابدى استغرابه من تصريحات سابقة من قبل الوزير قبل فترة بان الميناء لا يعاني من اي مشاكل.

الانتباهة

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى