أخبار السودان

صورة قاتمة للإقتصاد الوطني بسبب سياسات البنك الدولي

قطع الخبير الاقتصادي بروفيسور عصام الدين عبد الوهاب بوب بأن السياسات الاقتصادية التي انتهجتها حكومة الفترة الانتقالية محيرة بصورة كبيرة للناظر إليها وأصبحت مطبقة بصورة كاملة لروشتة البنك الدولي ولكنه عاب عليها بأنها لم تجلب تحسناً في الأداء الاقتصادي بالبلاد. وقال بوب في تصريح صحفي إن حديث البنك الدولي عن تدني الناتج المحلي في السودان واقع حقيقي لأنه مع زيادة أسعار السلع الإستراتيجية الأساسية لم يتم توفيرها مما ألقى بظلال سالبة على أداء القطاعات الاقتصادية السودانية. وأشار بوب الى أن تدني الناتج المحلي واحدة من سياسات البنك الدولي التي لحقت بالأداء الاقتصادي بجانب التردي الاداري للموارد الوطنية وانعدام الشفافية وتخبط السياسات الاقتصادية لافتاً إلى ما ورد مؤخراً عن رفع الرسوم الجمركية بصورة تتمثل في خلق نمط افتراسي للمستهلك cannibal economy .

وقال بوب إن رفع الدعم في حد ذاته رغم اعتراضي شخصياً ليس هو السبب الوحيد الذي أدى إلى تدني في الأداء الاقتصادي فحسب بل نمط الإدارة للاقتصاد السوداني وضبط الأداء الحكومي أيضاً وراء هذا التدني الكبير.

ويرى المراقبون بأن حكومة حمدوك وقوى الحرية والتغيير (قحت) هم السبب الرئيس وراء هذا التراجع والتدني الكبير للناتج المحلي. وتشير التقارير الى فشل روشتة البنك الدولي في كل الدول لا سيما الدول النامية على سبيل المثال الأردن، مصر تونس، الجزائر وآزربيجان.

الانتباهة

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى