الرياضة

بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم.. تاريخها وأبرز الفائزين بها

كأس الخليج العربي بطولة لرياضة كرة القدم تقام كل عامين، وتستضيفها في كل مرة واحدة من الدول الأعضاء فيها. أقيمت أول نسخة من هذه المنافسة في 27 مارس/آذار 1970 بمملكة البحرين، بمشاركة 4 دول، ثم انضمت بقية الدول الخليجية، بالإضافة إلى العراق الذي استُبعد بعد غزو الكويت في 1991 واندلاع حرب الخليج الثانية، كما انضم اليمن في النسخة 16، وعاد العراق في النسخة 17 عام 2004.

النشأة والتأسيس

يعود الفضل في تنظيم دورة كأس الخليج العربي لكرة القدم إلى دولة البحرين عندما عرض وفد من اتحادها برئاسة الشيخ محمد بن خليفة الفكرة على الرئيس الأسبق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، الإنجليزي ستانلي راوس، أثناء أولمبياد مكسيكو عام 1968، فلقي منه كل تشجيع ودعاه إلى وضع الأسس الأولية لهذه التظاهرة الرياضية.

وتعود فكرة بطولة كأس الخليج في الأساس للأمير السعودي خالد الفيصل الذي طرحها قبل نحو 34 عاما، وتبنّتها البحرين وحولتها إلى حقيقة.

وجهت البحرين الدعوة لدول الخليج المنضوية تحت لواء الاتحاد الدولي وقتئذ (السعودية والكويت) من أجل عقد اجتماع يوم 19 يونيو/حزيران 1969 في مقر بلدية البحرين لبحث مسودة لنظام الدورة عرضت على ممثلي الدول المشاركة فوافقوا عليها بالإجماع، واتفقوا على استضافة البحرين للدورة الأولى وإقامة المباريات على ملعب مدينة عيسى ابتداء من 27 مارس/آذار 1970.

وشاركت قطر في الدورة الأولى بموجب إذن خاص من “الفيفا” لأنها لم تكن قد دخلت عضوية الاتحاد الدولي وقتئذ. أما الذين أقروا المشروع فهم: إبراهيم الشامي من السعودية، وأحمد السعدون من الكويت، وعبد العزيز بوزوير وأحمد علي الأنصاري من قطر، والشيخ محمد بن خليفة وسيف جبر المسلم وعبد الله الشروقي وجميل جواد الحبشي من البحرين.

وعلى هامش الدورة الأولى عقد اجتماع لممثلي المنتخبات عدلت خلاله بعض فقرات النظام العام للبطولة، إن تقرر إقامة الدورة كل سنتين بدلا من سنة، واختيرت المملكة العربية السعودية لاستضافة الدورة الثانية.

ونصت إحدى الفقرات على أن المنتخب الفائز بالكأس 3 مرات يحتفظ بها إلى الأبد على أن تتنافس المنتخبات بعد ذلك على كأس جديدة كما الحال في كأس العالم.

التاريخ

في عام 1970 أقيمت أول نسخة لكأس الخليج في كرة القدم، واستضافت تلك النسخة مملكة البحرين، وشاركت فيها 4 دول، وهي البحرين وقطر والسعودية والكويت بطلة تلك النسخة.

وفي البطولة الثانية عام 1972 -التي استضافتها السعودية- زاد عدد الدول الأعضاء إلى 5 بعد انضمام الإمارات العربية المتحدة، وللمرة الثانية توِّجت الكويت بطلة تلك النسخة.

وفي النسخة الثالثة عام 1974، التي استضافتها الكويت، ارتفع عدد الدول الأعضاء إلى 6 مع انضمام سلطنة عمان، وحصلت الكويت أيضا على الكأس للمرة الثالثة.

وانضم العراق في النسخة الخامسة واستضاف البطولة عام 1979 ليصبح عدد الدول المشاركة 7، واستطاع العراق حصد لقب بطل هذه النسخة، منهيا 4 سنوات من الاحتكار الكويتي، ثم فاز باللقب للمرة الثانية والثالثة في نسختي عام 1984 و1988.

أوقفت قطر (مستضيفة النسخة) سلسلة الانتصارات الكويتية العراقية عام 1992، التي استمرت 22 عاما، وذلك بعد فوزها وحصولها على لقب كأس الخليج، علما بأن منتخب العراق منع من المشاركة في البطولة بسبب حرب الخليج الثانية.

وفي النسخة الـ16 التي استضافتها الكويت عام 2003، انضم اليمن ليصبح عدد الدول المشاركة 7 وفازت السعودية في تلك النسخة، وفي النسخة 17 عام 2004 التي أقيمت في الدوحة أصبح عدد المنتخبات المتنافسة 8 من جديد بعد أن عاد العراق إلى المنافسة، وفازت قطر تلك النسخة وحصلت على لقبها الثاني.

في النسخة الـ18، التي أقيمت في الإمارات عام 2007، توّجت الإمارات بلقب بطل كأس الخليج للمرة الأولى.

وفي كأس الخليج الـ19 عام 2009 تمكنت سلطنة عمان مستضيفة تلك النسخة من الحصول على كأسها الأولى.

اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم

اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم هو اتحاد إقليمي لكرة القدم، يضم الدول الأعضاء الثماني، أُسّس في مايو/أيار 2016، يدير كل ما يخص كأس الخليج العربي.

وقد بدأت نقاشات في عدة اجتماعات تحضيرية عام 2015 باسم “الاتحاد الخليجي لكرة القدم”، واختير الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني من قطر أول رئيس لها، والشيخ سالم بن سعيد الوهيبي من عُمان نائبا للرئيس، بالإضافة إلى أعضاء ممثلين لكل اتحاد من الدول الأعضاء الباقية، وتم تحديد الدوحة لتكون المقر الرئيسي للاتحاد.

خليجي 25

قررت الجمعية العمومية الاستثنائية للاتحاد أن تقام بطولة خليجي 25 في العراق بمدينة البصرة، على أن تكون الكويت البلد البديل، وذلك بعد أن وافق المكتب التنفيذي للاتحاد الخليجي لكرة القدم على منح العراق حق الاستضافة.

وقد كان من المفترض أن تستضيف البصرة “خليجي 21” لكنها نقلت إلى البحرين في 2013 وتكرر التأجيل أكثر من مرة، لأسباب بعضها أمني وبعضها يتعلق بعدم الجاهزية للاستضافة.

وتعود بطولة الخليج إلى العراق بعد غياب دام 42 عاما، حيث استضاف هذه البطولة مرة واحدة فقط، وذلك عام 1979، وتوّج باللقب بعد الفوز في جميع مباريات البطولة.

اعتمد اتحاد كأس الخليج ملعبي البصرة الدولي (سعة 65 ألف متفرج) والميناء (30 ألف متفرج) لإقامة مباريات “خليجي 25″، وهما ملعبان يقعان ضمن المدينة الرياضية في البصرة.

وتضم البصرة أيضا مركزا طبيا متطورا ومجموعة فنادق حديثة لإسكان المنتخبات وملعبا للتدريب ومراكز تجارية وترفيهية، وبلغت تكلفة تنفيذ المدينة الرياضية ما يقارب مليار دولار.

المصدر: الجزيرة نت

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى