أخبار

توقع عقد مشروع تكملة محطة كهرباء الفولة التحويلية

وقعت حكومة ولاية غرب كردفان وشركة (اكس دي) الصينية، أمس الاثنين بالخرطوم، على عقد تكملة محطة كهرباء الفولة التحويلية لمد مدينتي بابنوسة والمجلد بالتيار الكهربائي عبر الشبكة القومية خلال ستة أشهر من تاريخ العقد، وكان ذلك بحضور وزيري المالية والتخطيط الاقتصادي الدكتور، جبريل إبراهيم وديوان الحكم الاتحادي المهندس، محمد كرتكيلا صالح، ووقع من جانب حكومة الولاية، عبدالرحيم عمر بقادي المدير العام للمالية والقوى العاملة بغرب كردفان، فيما وقع من جانب الشركة مديرها العام المستر زهانق يان ون.
قال والي غرب كردفان المكلف، خالد محمد أحمد جيلية، إن توقيع عقد تكملة محطة الفولة التحويلية يُعدُ خطوة كبيرة في مشروعات التنمية باعتباره يمدُ رئاسات محليات بابنوسة والمجلد والاضية ولاقوة، بالإضافة لبعض الإداريات بالتيار الكهربائي، وقطع بأن مشروع توصيل التيار الكهربائي لمدينة النهود من مدينة أبوزبد؛ قطع شوطاً بعيداً بالإضافة إلى إكتمال الاجراءات الادارية المتعلقة بمد مدينة الخوي بالتيار الكهربائي من أبوزبد بجهد من حكومة الولاية ومواردها الذاتية، وقال إن تشغيل محطة الفولة التحويلية يفتح آفاقاً جديدة لنهضة تلك المدن وتطورها، مبيناً أن ولاية غرب كردفان غنية بمواردها الا أنها تحتاج لاستتباب الأمن والاستقرار والمحافظة على الموارد وفي مقدمتها البترول الذي يُستفاد منه في تمويل كافة مشروعات الولاية الكبيرة، منادياً في هذا الصدد بتعاون الجميع لوضع حدٍ للتفلت الأمني والصراعات القبلية حتى تتفرغ الحكومة لمشروعات التنمية والخدمات، وكشف والي غرب كردفان عن عددٍ من المشروعات التنموية المخطط لها وفي مقدمتها الطرق التي تربط مواقع الإنتاج بأسواق الاستهلاك، هذا وقد تعهد بتسخير كافة الإمكانيات التي تمكن الشركة الصينية من تنفيذ المحطة في التاريخ المحدد لها.
من جهته قال نائب والي غرب كردفان، آدم كرشوم نورالدين، إن التكلفة الإجمالية لتكملة المحطة 9.400.000 دولار سيتم سدادها مناصفة بين حكومة الولاية والمالية الاتحادية، وأبان أن عدم وجود الكهرباء بمعظم المدن من أسباب التوترات الأمنية، مؤكداً على استمرار التعاون مع المالية الاتحادية لتكملة كافة المشروعات التنموية بالولاية، وطالب كرشوم المجتمعات المحلية بالكف عن عمليات تخريب المشروعات التنموية، واصفاً ذلك بالمُضر لموارد الولاية، متعهداً في هذا الصدد بتهيئة البيئة للمستثمرين وتوفير الأمن، مبيناَ أن غرب كردفان تصرف أكثر من ثلثمائة مليون شهرياً في المشاكل الأمنية التيَ وصفها بالمهدد للنسيج الاجتماعي بالولاية.
من جانبه أكد عبدالرحيم عمر بقادي؛ المدير العام لوزارة المالية والقوى العاملة بالولاية، إلتزام وزارة المالية بكل مايليها تجاه عقد الشركة المنفذة حتي يكتمل العمل في المواقيت المحددة، مبيناً أن الولاية تحتاج للكثير في مجالات التنمية، منبهاً المواطنين بمعرفة مصالحهم جيداً مع المحافظة على المشروعات التنموية والخدمية نبذ الحروب الأهلية، وأن يكون التنوع الإثني مصدراً للقوة وليس للتفرقة والكراهية.

المصدر: اليوم التالي

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى