الصحة

الفلفل الحار يعيد الشم بعد كورونا

قالت دراسة دانماركية لشركة وجبات بمشاركة 2000 مصاب سابق بكورونا إن 43% منهم، كانوا يزيدون كمية الفلفل الحار والتوابل الأخرى في الطعام لزيادة نكهة الأكل.

وأظهرت التجربة أن تناول الفلفل الحار قد يكون مفيداً للتحفيز الحسي عندما تكون حاسة الشم محدودة لتمييز الطعام بعد العدوى.
وحسب موقع “مديكال إكسبريس”، فإن سبب تأثير الفلفل أو للصلصات الحارة من مكون رئيسي يسمّى كابسيسين، يسبب إحساساً مؤلماً أو حارقاً عند ملامسة مناطق حساسة في الجلد، والعينين، والفم.
ويمكن للفلفل الحار أن يعمل مثل أفيون طبيعي، يجعل الجسم يطلق الأندروفين بطريقة مشابهة للنشوة، وينقل الجهاز الهضمي، والأنف، والفم، إشارات إلى الدماغ عندما يتفاعل مع الكابسيسين، والتي تولّد إحساساً بوخز اللسان.
وبزيادة إنتاج اللعاب بسبب الطعم الحارق في الفم، ترتفع مركبات عضوية متطايرة ذات النكهة من آخر الفم إلى مجسات الأنف عند ابتلاع الطعام، ما يساعد على استعادة حاسة الشم التي تتأثر بالعدوى.
ووجد باحثون أن إعادة تدريب حاسة الشم بعد فقدانها إثر العدوى يمكن أن يكون أيضاً بالزيوت العطرية الأساسية.

المصدر: الانتباهة

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى