أخبار السودان

داخلية حسيب والرازي.. مياه الصرف الصحي تُحاصر الغُرَف!!

(لقد وصل الحال بمُجمَّع حسيب والرازي لإسكان الطلاب، درجة جعلتني عندما أكون محتاجًا للحمام؛ اضطر للذهاب إلى منزل معارفي بنمرة (2)، وذلك لأنَّ وضعي الصحي لا يسمح لي بحمل جردل ماء والطلوع به إلى الطوابق العليا).. بتلك الكلمات؛ بدأ طالبٌ يسكن بالمجمع، حديثه لي مُشدِّدًا على حجب اسمه، خوفًا من العواقب – حسبما قال-، وأضاف بأنَّ الأوضاع بالداخلية حتى قبل الخريف كانت سيئة، فالحمامات طافحة والغرف رديئة والأسقف متهالكة، ولا شيء يجبرك على الإقامة بهذا المكان إلا الخوف من التشرُّد.

اعترافات صريحة

أوضاع بيئية غاية في السوء، يعيشها الطلاب بداخليتي حسيب والرازي؛ الكائنين بمُجمَّع سكني واحد، ويقطن به طلاب جامعة الخرطوم، كليات (الطب، الصيدلة، الأسنان، العلوم والتمريض).. وبحسب إفادة طلاب واعتراف مشرفين بالمجمع فإنَّ أكبر مشكلة تواجههم الآن هي مياه الصرف الصحي الذي طفح بعد الأمطار التي ضربت الخرطوم مؤخرًا، فغطَّت المياه الملوَّثة مساحات واسعة وكادت أن تقتحم الغرف لو لا جهود بعض الطلاب الذين تصدوا لها.

رجُل بِر واحسان

الطالب محمد قال لـ(السوداني) إنه ظل لسنوات يقيم بهذا المجمع، مؤكدًا أن آخر صيانة شاملة لداخليتي حسيب والرازي، كانت في عهد (النقرابي)، حيث تم استبدال الأبواب والنوافذ من (خشبية) متهالكة إلى أخرى من الحديد، كما تمت صيانة حوائط الغرف والإنارة والمراوح والحمامات وغيرها، لكن بطبيعة الحال تسبب الضغط الشديد على الداخلية في (خراب) الحمامات وتلف إنارة ومراوح الغرف، ولمَّا كادت الحياة تتوقَّف بهذا المجمع قيَّض اللهُ له رجل بر وإحسان (ليس سودانيًا)، حيث قام بتركيب إنارة كاملة لكل الغرف والحمامات، وزاد على ذلك تغيير كل مراوح الغرف واستبدالها بأخرى جديدة، ولو لا هذا الرجُل المُحسن لخيَّم الظلام على الداخلية وعانى الطلاب من شدة الحر.

رضا وظيفي

علمتُ من بعض الطلاب أن الداخلية تستضيف من خلال أربع غرف، طلاب من ذوي الإعاقة البصرية والحركية، ورغم أن أحد طلاب الإعاقة البصرية قال لي إنَّ المشرفين على الداخلية يبذلون مجهودًا كبيرًا لتهيئة البيئة السكنية، ويسعون لراحة الطلاب، لكنهم في كثير من الأحيان يُجابهون بظروف صعبة تفوق حدود إمكاناتهم وصلاحياتهم.

وفي اتجاه معاكس لمن سبقهم بالحديث، ربط طلاب تحدثوا لنا سبب التدهور الذي عمَّ داخلية حسيب والرازي مؤخرًا، بمطالب العاملين بصندوق دعم الطلاب لتحسين أوضاعهم، والتي من أجلها صعَّدوا قضيتهم حتى أعلنوا الدخول في إضراب مفتوح اعتبارًا من الرابع من هذا الشهر، لكن يبدو أن الصندوق استشعر الخطر وسعى لحل المشكلة باعتماد مبلغ مئة ألف جنيه لكافة العاملين ومقابل ذلك تم رفع الإضراب، وتوقّع من تحدثوا لنا أن تتحسَّن بيئة الداخليات عمومًا بعد قرار الصندوق الأخير.

محطَّة في قفص اتهام

أحد المُشرِّفين بمجمع حسيب والرازي اعترف لـ(السوداني) بوجود طفح في مياه الصرف الصحي، وقال – طالب حجب اسمه- إن السبب في ذلك يعود إلى الأمطار التي ضربت الخرطوم قبل يومين وتسببت في عطلٍ أصاب محطة الصرف الصحي التي تصُبُّ فيها المياه الآتية من داخلية حسيب والرازي، مؤكدًا أن العمل يجري الآن لإصلاح العطل وإعادة الأمور إلى نصابها. وأشار إلى أن كل العاملين في الصندوق القومي لرعاية الطلاب كانوا يودُّون الدخول في إضراب مفتوح لتحقيق مطالبهم المشروعة بتحسين أوضاعهم، لكن الآن تم حل المشكلة حيث أكدت لهم إدارة الصندوق عدم إمكانية زيادة الرواتب إلا مع الميزانية الجديدة، عوضًا عن ذلك التزمت لهم الجهات المختصة بدعم اجتماعي شهري، مبلغ وقدره مائة ألف جنيه.

حالة إحباط

وليس بعيدًا عن حديث بعض طلاب مجمع حسيب والرازي أن التردي والتدهور اللذين خيَّما على مقر سكنهم ربما يعود لعدم الرضا الوظيفي الذي يعاني منه كل العاملين بصندوق رعاية الطلاب، يتفق كثير ممن يسكنون بالداخليات الحكومية أن الأوضاع التي يعاني منها مجمع حسيب والرازي هي ذاتها بل ربما أسوأ، وربطوا ذلك بالاحباط الذي يعاني منه العاملون في الداخليات، وقد انعكس ذلك على البيئة السكنية التي أصبحت تعاني من تدهور مخيف ربما يؤدي إلى دمار كل المجمعات السكنية التابعة للدولة.

الصندوق يأتي أخيرًا..

من جهته أكد مصدر بالصندوق القومي لرعاية الطلاب أن ما حدث بمجمع حسيب والرازي سببه الرئيسي عطل بمحطة الصرف الصحي التي تستقبل المياه القادمة من المنطقة الواقعة التي تشمل داخلية حسيب والرازي وأنهم يبذلون قصارى جهدهم مع هيئة الصرف الصحي بالولاية لمعالجة الخلل وسحب المياه الطافحة بالداخلية. وأكد أنهم لا يترددون في الاعتراف بأن المجمعات السكنية بها بعض الإشكالات لكنهم يسعون باستمرار لحلها، رغم الظروف الاقتصادية التي تعاني منها البلاد، وقال إنَّ العاملين بالصندوق لديهم مطالبة عادلة تقدَّموا بها لتحسين أوضاعهم ومجابهة الضائقة المعيشية، مؤكدًا أن الصندوق واعترافًا منه بتلك المطالب قرر اعتماد دعم اجتماعي شهري وقدره 100 ألف جنيه لكافة العاملين بالصندوق وتم الاتفاق مع لجنة العاملين على رفع الإضراب اعتبارًا من اليوم (الخميس)،

وشدَّد على أن كافة العاملين بالصندوق القومي لرعاية الطلاب يعملون بكل جدٍ لحلحلة المشاكل التي تقع بالداخليات.

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى