منوعات

فتوى بشأن حكم شرب”الشربوت”

وفق ما يقول الداعية الإسلامي عبد الحي، فإنّ الشريعة المطهرة لم تعلِّق الحكم بالحل والحرمة على اسم المشروب

أوضح الداعية الإسلامي عبد الحيّ يوسف، أنّه لا حرج في شرب الشربوت، إنّ لم يكن فيه علّة.

جاء ذلك في تدوينة على صفحته الرسمية بالفسيبوك، الخميس.

والشربوت، هو مشروب يصنع من ثمار البلح، ويضاف له بعض البهارات مثل القرفة والزنجبيل والحلبة.

ويترك الخليط لفترة من الزمن لا تتعدى اليوم الواحد ليخرج بعدها بمذاقه المميز، وذلك بعد أن يكون قد وضع في النار حتى ينضج البلح تماماً.

وعادة يتم شراب الشربوت بعد أكل اللحوم في الإفطار، حيث يساعد على الهضم والاسترخاء، وذلك لطبيعة تكوينه.

وقال عبد الحي إنّ الشريعة المطهرة لم تعلِّق الحكم بالحل والحرمة على اسم المشروب، مشيرًا إلى أنّ الحكم معلَّقٌ على علة.

وأضاف” حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم {كل مسكر حرام} وقد قال هذا الكلام جواباً على سؤال أبي موسى رضي الله عنه حين قال: يا نبي الله إن أرضنا بها شراب من الشعير المزر وشراب من العسل البتع؟ فقال {كل مسكر حرام}”.

وتابع” عليه فإنّ العلة في القول بالتحريم هي الإسكار؛ فإذا كان الشراب المسمى بالشربوت مسكرًا ـ ولو بشرب الكثير منه ـ فإنه يحرم، وإن لم يكن كذلك فلا حرج في شربه”.

وعبد الحي يوسف، هو داعية إسلامي سوداني، وكان إمامًا وخطيبًا لمجمع خاتم المرسلين الإسلامي بالخرطوم.

باج نيوز

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى