أخبار

الصحفية السودانية شمائل النور: لو ما جنّينا خلال الفترة الانتقالية دي تاني ما بتجينا عوجة

قامت الصحفية السودانية شمائل النور بإبداء رأيها حيال الفترة الإنتقالية في السودان.

وكتبت شمائل على صفحتها بفيسبوك: (تجمع قوى تحرير السودان بقيادة الطاهر حجر واللي هو حاليا عضو مجلس سيادة؛ يدعو أعضائه وجماهير الشعب السوداني للمشاركة في مليونية 30 يونيو. التجمع افتتح بيانه بعبارة (ليكن 30 يونيو تاريخاً لنهاية الانقلابات).

 

معلقة على ذلك ب(لو ما جنّينا خلال الفترة الانتقالية دي تاني ما بتجينا عوجة).

 

و جاء في بيان تجمع قوى التحرير ما يلي:

تجمع قوى تحرير السودان
أمانة الشؤون السياسية

ليكن الـ 30 من يونيو تاريخاً لنهاية الانقلابات في السودان وبداية للسلام والحرية والعدالة.

جماهير شعبنا الثائرة المنتصرة

ينطلق تجمع قوى تحرير السودان من مباديء تأسيسة المتمثلة في الحرية والوحدة والسلام والديمقراطية ويستلهم من نضالات الشعوب السودانية في ممارسته السياسية لتحقيق دولة العدالة والتنمية والسلام والإخاء.
شعبنا الأبي، رفاقنا الأعزاء :
ينظر تجمع قوى تحرير السودان ليوم 30 يونيو كيوم فاصل في تاريخ شعبنا، حيث كان يوم 30/ يونيو /1989 المشؤوم عندما انقلبت الطقمة الإسلامية على سلطة الشعب وبنت على صدر شعبنا لثلاثين عاماً نظاماً فاشستياً مارس كل أنواع التعذيب والقتل والتشريد وبرع في ارتكاب جرائم الحرب والإبادات الجماعية في حق شعوب الهامش والأطراف، ولأن في النهاية الكلمة الأخيرة للشعب المتعطش للسلام الشامل والعادل والحرية الكاملة والعدالة غير المنتقوصة كان لابد له من الانتصار في نضاله وقد كان له ما أراد في ثورة ديسمبر الباسلة، كما أنه وعندما أراد العسس والمتأسلمين قطع الطريق أمام الشعب السوداني لإكمال ثورته وفضوا اعتصامه المعظم، خرج عليهم شعبنا يوم 30/يونيو /2019 من كل “حتة” وكل شارع وكل بيت إنتصاراً لثورته وشعاراتها الملهمة من حرية وسلام وعدالة.

رفاقنا الأعزاء، شعبنا المنتصر :
تمر علينا ذكرى الثلاثين من يونيو ولا تزال أهداف الثورة تبارح مكانها فلا حرية تحققت ولا سلام كامل تحقق على أرض الواقع ولا عدالة.
فقد قطع إنقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي الطريق أمام أي فرصة لتحقيق أهداف الثورة بما في ذلك اتفاق السلام الذي لو لا هذه الثورة وضغط الشارع لما تحقق في 2020.
لكل ما تقدم يدعو تجمع قوى تحرير السودان أعضائه وقيادته بالنزول إلى الشارع في مليونية 30 يونيو 2022 مشاركة وقيادة للفعل الثوري رافعين شعارات الثورة ومطالبين بإنهاء هذه الأزمة الدستورية والوطنية والعودة إلى مسار التحول المدني الديمقراطي واستكمال أهدافه ونزع مؤسسات ثورة ديسمبر المجيدة، ولتحقيق وانفاذ كافة بروتوكولات اتفاق سلام جوبا واستكمال السلام الشامل وإنه لا عودة للحرب مرة أخرى.
كما ندعو جموع الشعب السوداني بالنزول الشارع والمشاركة في زلزال 30 يونيو فلا صوت يعلو فوق صوت شعبنا المعلم، ونحذر السلطات من استخدام أي شكل من أشكال العنف ضد المتظاهرين السلميين فهو حق مكفول بالقانون.

عاش نضال شعبنا
ودامت ثورة ديسمبر ملهمة دوماً وأبداً.

28/يونيو /2022
أمانة الشؤون السياسية
تجمع قوى تحرير السودان

 

 

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى