أخبار السودان

حول الأحداث الساخنة في الشرق رئيس المجلس الأعلى لنظارات البجا : في هذه الحالة سوف نعلن تقرير المصير وسنشكل حكومتنا في بالشرق

العذر اقبح من الذنب, وبعض الاخوة قالوا ان الوالي لا يتعامل ولا يتعاون مع المجلس لذلك نرى ان يتغير, وانا طلبت منهم ان يكون هذا الحديث بعد العيد، واتصل بي نائب رئيس المجلس إبراهيم وذكر لي ان هناك اجتماعاً تم ويعتزم المجتمعون اصدار بيان بإقالة هذا الوالي لأنه التقى حامد محمد آدم, فقلت له ان هذا الامر لا يحتاج لبيانات لان حامد متهم ومدان أمام المحكمة, وانما موضوع هذا الوالي يحتاج للذهاب الى الخرطوم ومقابلة المسؤولين للمطالبة باعفائه حفاظاً على اسرار الدولة وهيبتها.
* بمعنى انه كان لديك موقف واضح من هذين المطلبين؟
ــ اتفقنا على ذلك، ولكن فجأة اصدروا بياناً غير متفق عليه، وقمنا بمخاطبة وسائل الاعلام المقروءة والمسموعة اكثر من مرة بأن التصريحات والبيانات التي تطلق عبر الاعلام لا تمثل المجلس.
* ما حقيقة أن الدعم السريع هو المتسبب في الانشطار داخل المجلس؟
ــ بكل امانة الدعم السريع كمؤسسة عسكرية لا علاقة لها بما يحدث داخل المجلس, وقائد الدعم السريع هو نائب رئيس مجلس السيادة ورئيس لجنة شرق السودان, وظل يتابع معنا منذ لحظة رفض المسار وحتى اللحظة, والاتهامات والشكوك والظنون نوع من الافلاس السياسي, وهذه المجموعة تجلس مع الفريق حميدتي يستمع اليهم ويستمعون له, وفي نهاية اللقاء نخرج بقرار وموجهات عامة, ولم نؤمر يوماً من الايام بأن نحل المجلس, بل كلما نلتقي بالفريق حميدتي ينصحنا بالتماسك, ويفترض ان الانشقاق الحادث في مسار الشرق (بين مؤيد ورافض له) يفترض ان يرجع الناس فيه لبعضهم ويجلسوا لكي يتوصلوا لتفاهمات ترضي الموقفين, وحميدتي يتخوف الآن من ان يحدث انشقاق آخر داخل المجلس, لذا استغرب من اتهامات البعض له بالوقوف وراء الانشقاق. والدعم السريع مؤسسة وليس شخصاً مثله مثل المؤسسات الاخرى, فهل من المعقول ان اتهم مؤسسة عسكرية كاملة بالتدخل في شؤون الغير, فهذه اتهامات لها اغراض خفية.
* الى ماذا تستند هذه المجموعة في قراراتها وقوة حديثها؟
ــ بيننا وبينهم الميدان.
* اي ميدان تعني؟
ــ أعني الشعب و (الحشاش يملأ شبكته) والدولة مسؤولة عن تأمين البلاد.
* ما علاقة القلد بترسيم الحدود؟
ــ القلد لحقن دماء الناس، وهذه المجموعة كانت تطالب بالقلد وترسيم الحدود والآن ترفض.
* هل لديهم مآرب اخرى او مصالح شخصية جعلتهم يتراجعون عن القلد وترسيم الحدود؟
ــ ليست لديهم مصالح ولكن هدفهم الفتنة, اذ بماذا نفسر موافقتهم في الاول وتوقيعهم على تنفيذ القلد ثم يرفضونه الآن؟ وتحركاتنا طيلة العامين الماضيين كانت بغرض هذه المطالب القلد, ترسيم الحدود وتعليق المسار، وهذه نقطة مهمة لنا (تعليق المسار) والشريك الآخر المتمثل في الجبهة الثورية وافق على تعليقه.
* البعض ربط تجميد المسار بعودة إيلا للسودان.. ما مدى حقيقة هذا الامر؟
ــ ليست هناك اية علاقة بين الامرين, وايلا كمواطن سوداني وكقائد يعود لبلاده متى ما يشاء، واوضح ايلا اسباب تأجيل عودته بنفسه.
* هناك حديث في الوسائط يفيد بأنك قد تصبح حاكماً لشرق السودان.. ما حقيقة ذلك؟
ــ تولي منصب الحاكم يتم بعد ان يرشحك ويفوضك الشعب وليس ان تعينك الحكومة, والآن انا رئيس التنسيقية. فعندما يمنحك الشعب قيادته تكون اقوى من ان تنصبك الحكومة مسؤولاً او قائداً.
* أعلنت بأنه سيعقد مؤتمر في الخامس والعشرين من الشهر المقبل, كم عدد ايام المؤتمر ومكان انعقاده والمدعوون له؟
ــ اولا الهدف من المؤتمر ان نعيد للشرق حقوقه كاملة غير منقوصة, وثانياً المؤتمر يتيح لعدد كبير من ابنائنا من المثقفين والرأسماليين والسياسيين والمزارعين والرعاة ان يصبحوا كتلة لتناقش قضايانا ونجيز قراراتنا، ولكن بكل اسف من يرفضون المؤتمر يريدون أن يستمروا في المجلس لأطول فترة. وسنجعل هذا المؤتمر مؤتمراً يقتدي به كل اهل السودان في حل قضاياهم، وسنوجه دعوة رسمية للرئيس والادارات الاهلية بالبلاد والطرق الصوفية، وسيكون مكان المؤتمر مدينة سنكات, وسيعقد في الخامس والعشرين من ذي الحجة ويستمر ليومي السادس العشرين والسابع والعشرين.
* مخرجات مؤتمر سنكات الاول هل تم تنفيذها؟
ــ مؤتمر سنكات بعض مطالبه كان يفترض ان يتم تنفيذها من قبل المجلس واخرى من قبل الحكومة, والحكومة من جانبها قامت بتعليق المسار وتنفيذ شروط القلد, اما بقية المطالب كمراجعة الهوية ستنفذ في المستقبل القريب.
* هناك تصعيد اعلامي واضح اشبه بالحرب الاعلامية وصل الى اتهامك بالانفراد بالقرارات.. ما تعليقك؟
ــ كل القرارات بما في ذلك قرار يوم الخميس يعلمه موسى محمد احمد وتيتال وعمدة البشاريين, وقلنا نجمد عضوية نظارة الهدندوة في المجلس, وهذا الطرح طرحناه في اركويت ولكنه وجد تجاوباً كبيراً من بقية مكونات المجلس، وعاتبتنا هذه المكونات على قرار تجميد نظارة الهدندوة وقالوا لي انت لست للهدندوة فقط, انت لنا ولكل مكونات المجلس، لذا كان الاحرى بي ان اجمد كل نظارات المجلس. وهذه المجموعة اذا رأت ان تشكل جسماً آخر فلها الحق، ولكن ليس من المعقول ولا من المنطق ان تشكل جسماً او كياناً له علاقة بنظارات البجا والعموديات المستقلة, لأن نظارة البشاريين مثلاً كانت قد ابتعدت عنا ولكن ظلت عمودياتها داخل المجلس، كذلك نظارة الامرأر والحلنقة والسبدرات كلها داخل نظارات البجا.
* هذه المجموعة اصدرت بياناً استنكرت فيه ترسيم الحدود.. ما تعليقك؟
ــ ليست لديهم مسؤولية في الحدود, وانا كنظارة هدندوة راضٍ بما تم, ولم تنتقد اية نظارة هذه الخطوة حتى الآن, واللجنة اجتمعت بنظارات كل القوميات المعنية ولا توجد جهة اعترضت حتى الآن, وهذا دليل على انعزال هذه المجموعة وقيادتها لخط سياسي غير مفهوم, وهذه المجموعة هي السبب في اتخاذنا القرارات الاخيرة نسبة لتطرفهم ومحاولتهم عزل المجلس وتهميشه واستخدامه منطلقاً لتنفيذ سياساتهم. ونظارات البشاريين والامرأر والبني عامر والحباب والعموديات المستقلة هي المنوط بها مقابلة اللجنة, فنحن كنظارة هدندوة وعموديات مستقلة لدينا حدود معروفة مع البني عامر وراضون بترسيم حدودنا معهم، وكذلك لدينا حدود مع البشاريين والامرأر، ولكن ليست لدينا معهم مشكلة باعتبار ان جميعنا بجا ومجموعة واحدة. وسؤالي للمجموعة اين التزامها وبقاؤها في الخرطوم لشهر كامل بغرض بحث وتنفيذ المطالب التي ظللنا نطالب بها لعامين؟ واين التزامهم بالقلد؟ فهذه المجموعة فاقدة للبوصلة. وما قمنا به نحن اقره النظار, واقررنا بترسيم الحدود في القلد، وهذه المجموعة كانت جزءاً من المطالبين بترسيم الحدود، والآن بعد رفضهم اللجنة ورفضهم حميدتي باتت المجموعة في حد ذاتها حكومة, ونطالبها بحلنا نحن ايضاً.
* تعني المجموعة الرافضة للتجميد؟
ــ انا قلت لك انني جمدت نفسي، وسنعقد مؤتمراً وسنكون لجنة تحضيرية فماذا يريد هؤلاء؟ نحن مكونات اهلية ولسنا حزباً، وحتى لو قلنا لا نريد مجلساً فلا احد يجبر الآخر، ولكن نحن عازمون على ان نجعل من هذا المؤتمر أنموذجاً يقتدي به اهل السودان في حل قضاياهم، باعتبار انه سيكون مؤتمراً ضخماً، وسنوجه الدعوة له الى رئيس مجلس السيادة ونوابه والحكومة المركزية والطرق الصوفية والادارات الاهلية والسفارات الاجنبية، وتم تحديد سنكات لقيام المؤتمر في الفترة من (25) الى (27) ذي الحجة.
* الى اي مدى تم تنفيذ مخرجات مؤتمر سنكات الاول؟
ــ هناك اشياء من المفترض ان تنفذ من قبل المجلس واخرى من قبل الحكومة، وطالبنا بالغاء المسار ولكن تم تعليقه والآن اصبح لا جدوى له. وهناك جانب آخر يتمثل في تنفيذ شروط القلد ومراجعة الهوية، وافتكر قطعنا شوطاً كبيراً وحددنا اربع نقاط في مراحل التنفيذ.
* هل ستكون هذه الاجندة ضمن بنود المؤتمر القادم؟
ــ هذه مطالب سارية المفعول، والمؤتمر يعمل على تجديد تكوين المجلس ووضع اللوائح والنظام الاساسي.
* حتى قيام المؤتمر ما هو دوركم في ما يحدث من حراك؟
ــ اللجنة التحضيرية الآن تقوم مقام المجلس، ومن يرفض فهو حر، ولكن لا يوجد مكون ليست لديه مساحة.
* ما تعليقك على من يقولون ان قرار تجميد المجلس لا يعنيهم؟
ــ هؤلاء افراد، ولكن المكونات تسير الى الامام، والرافضون للتجميد ويريدون ان يكون المجلس (علباً) في جيوبهم نقول لهم ان هذه مرحلة انتهت ولا تراجع عن ذلك، لأن المؤتمر يمثل منبراً للدفاع عن حقوقنا. ونحن لا نريد ان نكون تابعية للمركز، والآن نرى ونتابع ما يحدث ويدور، فالحوار اصبح مجهجهاً والامور لا تمضي على الخط المطلوب، فالتدخلات الخارجية كثيرة ولا بد ان نستعد لكل طارئ.
* ماذا تقصد بذلك؟
ــ اخوتنا ممن يقولون بقضية شرق السودان هم فقط يحصرون انفسهم في الانتقاد والتخوين والهرولة نحو الاعلام والفضائيات، واعتقد ان حساباتهم غير دقيقة، فهناك عدة جيوش واشياء هم يغضون عنها الطرف، واذا حدث تمرد لا قدر الله هل سيذهب هؤلاء الى الفضائيات ليقولوا نحن المجلس الاعلى ام عندهم استعداد آخر؟ ونحن عندما نتحدث نتحدث بخطة متكاملة (الصلاة فيها السر والجهر)، ولكن الذي نريد ان نؤكد عليه ان شرق السودان لا يمكن تجاوزه، ونحن على استعداد كامل، والتدخلات الخارجية تريد أن تجعل مجموعة مركزية تنفذ سياسات من خارج البلاد.
* كأنك تشير الى الحوار الدائر الآن؟
ــ نعم، ونقول ما يدور الآن مرفوض. ونذكر حتى اخواننا في الحرية والتغيير بأن يغيروا تفكيرهم المنحصر في النظرة الى الحكم وأن يوجهوا كما يريد الاجنبي، فهذا سيقود الى تفتيت البلاد، واذا ما تم تجاهلنا واقصاؤنا وتم الضغط على المكون العسكري لبناء تحالف جديد بين الحرية والتغيير والمكون العسكري فهذا يجعلنا في شرق السودان نتخذ خطوة تتمثل في الاستفتاء لتقرير المصير، وهذا امر موجود في القوانين الدولية، وقد نعلن حكومة شرق السودان المجلس التشريعي، وهذا كله وارد، وستزداد الازمة الموجودة اصلاً، وهذا ليس في مصلحة السودان، ولذلك ننصح المؤسسات الاقليمية والعالمية بأن يبعدوا عن التدخلات، الا ان تكون مبادرات اصلاحية بعيداً عن الوصايا، اما اذا عشنا في استعمار جديد وحكومة توجه بالريموت ترفع تمامها للخارج لن تكون هذه حكومتنا، وبالتالي كل شخص يفكر في حكم اقليمه.
* كيف تنظر للدعوة الى انشاء ميناء بالبحر الاحمر بدعم إماراتي؟
ــ هذا الأمر سابق لأوانه ومخالف لقرارات مؤتمر سنكات باعتبار ان الاقليم ملتهب الآن ويطالب بمنبر منفصل لمناقشة حقوقه وموارده كاملة. وبعد الاتفاق مع الحكومة عبر المنبر سنرحب بكل الاستثمارات المقصودة.

الانتباهة

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى