منوعات

ظاهرة فلكية نادرة يشهدها العالم تمنحنا عرضا مبهرا لم يحدث منذ أكثر من 150 عاما

يتابع عشاق الفلك الظاهرة النادرة لاصطفاف خمسة كواكب في سماء الأرض بشكل أفضل في النصف الثاني من شهر يونيو، مع انضمام القمر إلى العرض.
ويشار إلى أن السماء في وقت مبكر من المساء خالية تماما من أي من الكواكب الخمسة الساطعة التي يمكنك رؤيتها بالعين المجردة (عطارد والزهرة والمريخ والمشتري وزحل). وما عليك سوى الانتظار حتى النصف الثاني من الليل لرؤيتها، حيث أنها ستظهر ببطء، واحدة تلو الأخرى، وقبل شروق الشمس بقليل، سيصطف الخمسة جميعا عبر السماء الجنوبية والشرقية.

Rare 5-planet alignment comes into better view this week. Here’s what to expect. https://t.co/MjCJKpbLO4pic.twitter.com/oIPtfb7oj6

— SPACE.com (@SPACEdotcom) June 16, 2022
ورغم أنه من الطبيعي رؤية اقتران اثنين أو ثلاثة كواكب، ولكن رؤية خمسة كواكب متحاذية في وقت واحد هو شيء مميز للغاية.

إقرأ المزيد
صورة تعبيرية
اكتشاف أحد أسرع الأجسام الكونية من نوعها!
وستكون محاذاة هذا الأسبوع مبهرة للغاية، حيث يبدو أن العوالم الخمسة تمتد عبر قوس في منتصف السماء يمتد من الشرق إلى الشمال الشرقي إلى الجنوب تقريبا قبل شروق الشمس.

لكن الأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو أن هذه الكواكب الخمسة ستظهر في نفس التسلسل في السماء كما هي في مداراتها الخاصة حول الشمس. وفي هذه الحالة، سيُظهر المسح من الأفق الشرقي والشمال الشرقي، والاستمرار صعودا باتجاه اليمين، عطارد والزهرة والمريخ والمشتري وزحل، بالإضافة إلى القمر، الذي يمكن أن يعمل على تحديد موقع الأرض في هذه التشكيلة من 23 إلى 25 يونيو، ويكون لدينا تكوين نادر للغاية.

وبشكل لا يصدق، كانت آخر مرة حدث فيها هذا النوع من المحاذاة في 5 مارس 1864.

وستظهر التشكيلة بدءا من كوكب زحل، والذي سيظهر في منتصف الليل تقريبا ثم يستمر حتى ساعات ما قبل الفجر مع كوكب المشتري ثم المريخ. ويظهر كوكب الزهرة المبهر عند بزوغ الفجر، يتبعه بنحو 30 أو 40 دقيقة قبل شروق الشمس كوكب عطارد.

وبالنسبة للعين المجردة، يبدو زحل مثل “نجم” أصفر-أبيض لامع يتلألأ مع توهج كثيف في كوكبة البروج المعتمة نسبيا برج الجدي.

ويمكن إلقاء نظرة خاطفة على الحلقات الشهيرة للكوكب باستخدام تلسكوب صغير. وعند بزوغ الفجر الأول، يكون زحل في وضع جيد لمشاهدته في السماء الجنوبية الشرقية.

ويمكن رصد كوكب المشتري في الساعات الأولى من الصباح. وهو في برج الحوت الغربي، وسيكون أكثر سطوعا بنحو 2.5 مرة من سيريوس، ألمع نجم في سماء الأرض. ويصل الكوكب الكبير إلى التربيع الغربي (90 درجة غرب الشمس) في 29 يونيو.

وعند النظر من خلال التلسكوب، قد تلاحظ أن الطرف الغربي للكوكب أقل إضاءة قليلا من الطرف الشرقي هذا الشهر.

إقرأ المزيد
الجسم الغامض على سطح المريخ
رصد “جسم معدني لامع” على سطح المريخ و”ناسا” تكشف طبيعته
وبدأ المريخ أخيرا في لفت الانتباه إليه عندما اقترب من الأرض ويستمر في السطوع. ويرتفع في الشرق قبل وقت قصير من ساعات الصباح الأولى، وهو الآن يضيء بشكل مطابق لـ”الظليم” (Achernar)، تاسع ألمع نجم في سماء الأرض. وسوف تتعرف على كوكب المريخ من خلال لونه البرتقالي والأصفر المميز.

ويشرق كوكب الزهرة في وقت قريب من أول وهج للفجر. ويتفوق كوكب الزهرة على أقرب منافسيه في السطوع، كوكب المشتري، بأربعة أضعاف.

وسوف تساعد المناظير في إظهار العنقود النجمي للثريا 9 درجات على يسار الزهرة قبل أن يصبح شفق الصباح ساطعا للغاية.

وسيكون عطارد آخر الحاضرين في مشهد اصطفاف الكواكب في الصباح. وفي 16 يونيو، كان عطارد في أقصى استطالة له، 23 درجة غرب الشمس ما يجعله الآن مرئيا بشكل هامشي بالعين المجردة منخفضا جدا في الشرق والشمال الشرقي قبل نحو 30 إلى 40 دقيقة من شروق الشمس. ويمكن رؤيته عند 10 درجات أسفل يسار كوكب الزهرة (قبضة يدك المشدودة على طول ذراعك تساوي تقريبا 10 درجات). وحتى نهاية يونيو، سيظل عطارد على نفس الارتفاع تقريبا في الشفق الساطع حيث يستمر في السطوع.

وربما يكون أفضل شيء في هذا الترتيب الكوكبي النادر هو أنه مرئي حتى من المدن والبلدات الملوثة بالضوء.

وجميع الكواكب الخمسة (والقمر أيضا) واضحة بما يكفي للتألق من خلال الضباب والأضواء الساطعة للمناطق الحضرية الكبرى.

والعيب الوحيد، بالطبع، هو أنه لرؤية التشكيلة بشكل كامل، ستحتاج إلى الاستيقاظ عندما يبدأ الفجر في تفتيح السماء الشرقية. وضع في اعتبارك أن الأمر سيستغرق عقودا قبل أن تتاح لك فرصة أخرى لرؤية الكواكب والقمر مرتبة بهذه الطريقة، لذلك لا تفوت هذه الفرصة.

RT Arabic

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى