المقالات

ساخر سبيل – الفاتح جبرا ما أعظمكم

ثورة ديسمبر المجيدة هي ثورة سودان جديد سودان يحكمه أهله باستقلال تام يضع لبنات وطن عملاق قادم وقد لاحت بشائره لناظرينا ، إنها ثورة منذ بدءها رفعت شعار (حنبنيهو) بالحرية والسلام والعدالة وسارت على ذلك النهج ، خاضت معاركها بالسلمية التي إبتدعتها كسلاح ضد أحقر قوة غاشمة حكمت السودان في كل الحقب الماضية ، كانت تضع في لبنات بنائها ساس معجون بدماء شهداءنا الأطهار فطال واستطال عزة وشموخاً.
ثورة لو رأيتها لحسبت شبابها لؤلؤاً منثوراً واذا رأيت ثم رأيت فإنك لن ترى سوى إرادة وصلابة وعزماً كبيراً ، أضحت مواكبها المتنوعة بالتوعية ملاذاً للشعب ينظر إليها بفخر وإعتزاز دعا الكل للإنخراط فيها والوقوف بجانبها ولو برفع شعارات النصر من على البعد .

لقد إكملت لوحة النضال الزاهية الألوان والمتنوعة الفئات بتسير مواكب الآباء والأمهات في مليونية قادها ابناءهم في إعتراف يشع فرحا بأنكم أنتم من تقودونا، الآن صفق لها الكل من القلب وأرسلت رسائل لاعداء الثورة باكتمال حلقات الثورة وإحكام اقفالها أمامها بترس الأمهات والاباء الثائرون مع ابنائهم ، هذا نجاح نوعي لم تألفه الثورات السودانية من قبل فكل يوم يمر علينا يتحفنا بالكثير المثير بما تحتويه عقول ثوارنا الاشاوس لجان المقاومة وكنداكاتنا الماجدات.
إن مواكب الأمهات والاباء بعنوان (كلنا معاااكم) وفي تفسير آخر (لن نترككم وحدكم) تؤكد نصرا جديداً للثورة حيث نجد في معانيها الكثير من الاقتناع بأنهم على درب الحق الذي يراه امهاتهم وابائهم سائرون كما إنها رسالة فحواها عافين وراضين عنكم وتسلم البطن الجابتكم نبارك خطواتكم بالدعوات ونسمو فوق جراحاتنا من أجل أن نخوض معكم معاركم القاسية لإسترداد وطنكم ورسم ملامحه التي تحلمون بها.

لقد أكد الأمهات والاباء بمليونيتهم هذه بأن الحق أحق أن يتبع مهما كبرت الأعمار وان التأريخ سوف يسجل لهم هذا الموقف العظيم لكي تراه الاجيال القادمة ذلك بأنهم كانوا حضوراً في مواكب العزة والكرامة باذلين أرواحهم وأرواح أبنائهم من أجل الانتماء لثورة أذهلت العالم أجمع وانتصرت برغم كل عقباتها على اخبث وأعنف وأحقر الدكتاتوريات ، ثورة ركعت الجبابرة صاغرين واقصتهم وحققت شعاراتها عملياً بالا تفاوض مع من خان الوطن وباع دماء ابنائه بثمن بخس دارهم معدودة وكانوا فيها من الزاهدين والا شراكة مع من تلوثت ايديهم بدماء ابناء الوطن شرفاء بلادي الأوفياء وبالا شرعية لتلك السلطة الانقلابية الرعناء الغاشمة وان السلطة سلطة شعب والشعب اقوى والردة مستحيلة ، والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار الذين جعلوا كل هذا ممكنا .
كسرة:
ما أعظمكم من آباء ومن أمهات … وما أحقرهم من خونة عملاء!
كسرات ثابتة:
• مضى على لجنة أديب 862 يوماً …. في إنتظار نتائج التحقيق !
• ح يحصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير إنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).

الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى