المقالات

ساخر سبيل – الفاتح جبرا قوم لف

عودة للقاء التلفزيوني الذي أجراه (لقمان) مع رئيس المجلس الإنقلابي ، بداية دعونا نشير إلى أن هذا اللقاء جاء بغرض إرسال رسائل معينه للداخل والخارج أي (متفق عليه) وما يؤكد كلامنا هذا عدداً من النقاط ( إضافة إلى لغة الجسد ) التي لها دلالات لا تخطئها العين .
أول ما يلاحظ حضور (البرهان) بالزي البلدي وذلك له دلالات بأنه يريد أن يخاطب الشعب باعتباره أنه منهم بعيداً عن الصفة الممجوجة التي كرهها الشعب السوداني فيه و في كل مجلس القتل فظهوره بالزي الوطني فيه تنصل عن أي تهم يتهم بارتكابها (كما يظن) بقوة السلاح .
نلاحظ عليه ايضا انه كان يجلس جلسة فيها نوع من الثبات رغم سخونة الاسئلة التي وجهت إليه إذ لم يظهر عليه اي توتر في اجاباته وهنا نستبين أن قصة سخونة الأسئلة مقصودة أيضاً ومعدة سلفاً حتى لا تنكشف حقيقة اللقاء عبر اسئلة عادية سهلة تظهر حقيقة المسرحية .
لذلك الصناعة واضحة والتمثيل لم يفت على فطنة المشاهد السوداني بأنه قصد منه فك الاختناق والاحتقان الذي يعيش فيه الرجل بعد ما تمت محاصرته داخليا بالثورة وقوتها وخارجياً بالعزلة الدولية التي يعيشها بعد انقلابه الاخير والتي ظهرت في تجميد التعامل معه او الاعتراف باجراءاته الانقلابية التي قام بها فجاء هذا اللقاء الذي تودد فيه للثوار الذين قتلوا بمضادات الطائرات والاسلحه الثقيلة والدوشكات حتى سالت امخاخهم على الطرقات بابشع الصور ولا ادري باي قلب يتحدث عنهم بعد ذلك ويصفهم بانهم زهرات المستقبل؟
اللقاء ايضا أظهر ضعف الرجل وظهر ذلك من خلال تبريراته المضحكة عند ما سئل عن قتل المتظاهرين ونفى معرفته بمن يقتلهم ( معقول دي بس ) وقواته في كل موكب ترسل العشرات منهم للمشارح ومنها للمقابر ؟
ترى ما هي تلك الجهة التي تمتلك أسلحة الجيش وكامل عتاده من دبابات ودوشكات ومضادات الطائرات في البلد وهو لا يعلم عنها شيء؟ الا يشير كلامه هذا بان البلد تحت الاحتلال ما دام قائدها الاعلى للجيش يرى كل هذه الأسلحة الثقيلة والدوشكات ومضادات الطائرات تسير في شوارع وطنه وتقتل ابناءه ولا يدري عنها شيئاً ولا يعلم لاي جهة تتبع؟ اليس هذه مذمة اكبر ينطبق عليها مقولة العذر الاقبح من الذنب ؟
ألا يعتبر عدم المعرفة ذاك والتفريط في أمن البلاد خيانة للامانة (وعامل فيها وصي على الشعب) ! الا يعد حديثه هذا إقراراً (بإنو قاعد يتفرج ساي؟)
لقد اشتكى من عدم تعاون الشرطه التي تحت إمرته مباشرة و قال انها لم تتعامل بجدية في هذه الملفات بل حتى الأطباء الشرعيين والمشارح رفضوا التعاون معه في التحقيقات ألم يسأل نفسه قبل ان يصرح بذلك لماذا يحدث كل هذا معه؟
ألم يتبادر لذهنه بانهم يعرفونه لذلك تجاهلوه؟ ثم لماذا لم يعرضهم للمساءلة القانونية عبر الملأ ويحاسبهم على تقصيرهم حتى يفرض هيبة الدولة على اجهزتها كما يدعي سعادته ؟
هل انحصرت مهامه الأمنية في حماية القصر الجمهوري ومجلس الوزراء والمجلس التشريعي من الثوار وقتل كل من يحاول منهم الوصول إليهم هم دون غيرهم؟ إذ ذكر انه حذر من الوصول إليهم ولكن هناك جهات دفعت بالثوار إليهم لذلك قتلوا … أليس هذا التحذير يثبت ويؤكد بانه هو من أصدر الأوامر بعد ما انكره في بداية حديثه؟
هل فات على الأستاذ لقمان ان يسأله عن اقامة اعتصام الموز في القصر الجمهوري بكل حفاوة وتأمين و(موز ومحاشي) بينما الثوار يتعرضون للقتل ؟ ما دامت الاوامر شاملة للكل؟ ام ان سيادته قد لا تكون لديه إجابة لهذا السؤال لذلك تغاضى (لقمان) عنه .
عندما سئل (الجنرال) عمن يقوم بقتل المتظاهرين فأجاب بأنه لا يعلم (هات الحبوب يا ولد) ثم واصل قائلاً :(أبحث بنفسي في وسائل التواصل الإجتماعي عن المتسبب في قتل المتظاهرين).

بدلا عن (فتيش) سعادة الفريق في مواقع التواصل الاجتماعي عمن يقوم بقتل الثوار وهي مهمة احسب انها شاقة عليه حيث سوف تاخذ من وقته طويلا خلاف انو (مافي رئيس دولة عملا قبل كده) فالعبدلله يدله على وسيلة انجع واسرع ولا تاخذ من وقته الغالي الكثير … نعم (التومة الوداعية مفيش غيرها) فالودع بتاعا (صاقعة وبالاسم والرتبة والرقم العسكري) وبالتالي لا مجال (للتخرت) فلدى ودعها القدرة على تمييز (الامن الشعبي) من (الجيش) من كتائب الظل من الدعم السريع … وما عليه الا ان يصدر غدا فرمانا بتعيين التومة الوداعية في وظيفة مساعد رئيس المجلس الانتقالي المنقلب لشئون معرفة القتلة !

– اها الليلة يا التومة عندنا كم مكتول؟
– والله يا سعادتك لا اقول ليك عشرة وللا خمسطاشر
– اها والكتلهم منو؟
– شوفتا الولد المضفر شعرو ولابس فنيلة حمراء ده الكتلو الزول السايق الموتر الما فيهو نمر … اللابس مدني ..
– والباقين …
– الباقين ديل مضروبين بي دوشكا شوف البشيل دوشكا عندكم منو
– والله يا التومة انتي عاوزة تورطينا ساي .. اخير افتش بالواتساب !!!

كسرة:
قلتا ليا بتشوف الواتساب عشان تطلع القتلة؟ يااااخ قوم لف
كسرات ثابتة:
• مضى على لجنة أديب 849 يوماً …. في إنتظار نتائج التحقيق !
• ح يحصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير إنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).

الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى