أخبار السودان

الدقير : حمدوك تحول إلى موظف لدى السلطة الانقلابية

السودان الجديد ـ اعتبر رئيس حزب المؤتمر السوداني ، عمر الدقير أن الاتفاق السياسي الذي وقع بين رئيس مجلس الوزراء د عبد الله حمدوك و القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان انقلاب ومسرحية ، فضلا عنه انه تبادل للأدوار بين البرهان و حمدوك ، وتعهد بإنهم سيشيعون ذلك الاتفاق إلى مزبلة التاريخ ، و قال رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير في مؤتمر صحفي أمس بمقر الحزب بالعمارات ، ما حدث يوم 25 أكتوبر الماضي يعد قطعاً للطريق أمام التحول الديمقراطي و أكد أن الملاسنات التي حدثت بين المكون العسكري و المدني ليست مبرراً للانقلاب.

و أضاف الإتفاق فيه تناقضات كثيرة وحمدوك لم يفعل شيئا سوى إن اضفى شرعية على انقلاب البرهان ، و أردف، رئيس الوزراء شخص محترم و وطني و صعد لرئاسة مجلس الوزراء في الحكومة السابقة على اكتاف الإرادة الشعبية ، مستدركا ، لكنه الان قبل ان يصعد الى رئاسة الوزراء على اكتاف الدبابة و ينزل من اكتاف الجماهير ، و تحول الى موظف لدى السلطة الانقلابية ، مؤكدا أن حمدوك خانته التقديرات و الحصافة السياسية .

و برأ الدقير قوى الحرية والتغيير من الاتفاق ، قائلا : قوى الحرية والتغيير ليست جزء من الصفقة التي تمت وموقفها هو اعتبار ما حدث انقلابا.

و بشأن موقفهم من الشراكة مع المكون العسكري ، قال رئيس حزب المؤتمر السوداني بحسب صحيفة الجريدة : نحن نحترم الجيش و نحييه و هو يؤدي واجبه ، مستدركا ، و لكن المطروح الان أمامنا أن تكون هنالك سلطة مدنية بالكامل، كاشفا عن ان شعار المرحلة المقبلة هو ” لا يمكن أن تكون هناك شراكة مع الانقلابيين ” و أردف ، لا بد من فرز جديد و أي جهة مؤيدة للانقلاب لا يمكن أن تكون معنا في قوى الحرية والتغيير.

و في سياق أخر قال الدقير ، نحن تعتبر موقف شباب حزب الأمة القومي و المؤسسات في الحزب من الاتفاق بأنه موقف يقف مع قوى الحرية وليس مع الانقلاب، و نوه الى انه لا يريد أن يخوض في حيثيات داخلية و لا في حيثيات تخص رئيس حزب الأمة القومي فضل الله برمة ناصر، و لكنه عاد و أكد إن “ برمة أيضا خانته الحصافة السياسية و التقديرات و أتمنى أن يراجع موقفه”.

السودان الجديد

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى