أخبار السودان

السيادي يطالب وزارة الخارجية التراجع عن دعوة البعثات الدبلوماسية لحفل قاعة الصداقة

السودان الجديد ـ أثار تداول خطاب يحمل ترويسة مجلس السيادة و ممهور بتوقيع الامين العام للمجلس الفريق ركن محمد الغالي ووجه فيه وكيل وزارة الخارجية بدعوة رؤساء البعثات الدبلوماسية والمنظمات الاقليمية والدولية المعتمدة لدى السودان لحضور حفل التوقيع على الميثاق الوطني لوحدة قوى الحرية والتغيير أثار جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك على الرغم من أن مجلس السيادة أوضح أن الخطاب مرسل من حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي يطلب فيه دعوة البعثات والمنظمات الاقليمية لحضور الحفل إلا أن الجدل استمر بسبب نفي مناوي في تغريدة له مطالبته بذلك ووجهت انتقادات واسعة للبرهان واتهم بأنه يساند المجموعة الانقلابية.

و في السياق ذاته كشف خطاب جديد للمجلس السيادي الإنتقالي ممهور بتوقيع أمينه العام الفريق ركن محمد الغالي عن تراجع المجلس عن خطابه السابق الموجه إلى وزارة الخارجية لدعوة رؤساء البعثات الدبلوماسية والمنظمات الإقليمية والدولية المعتمدة للسودان لحضور حفل التوقيع على الميثاق الوطني لوحدة قوى الحرية والتغيير المُقرر اليوم بقاعة الصداقة.

من جهتها اعتبرت قوى الإجماع الوطني أن اصدار خطاب من الأمين العام لمجلس السيادة الانتقالي بتوجيه وزارة الخارجية لدعوة البعثات الدبلوماسية في الخرطوم لحضور ما أسماه بالإحتفال بوحدة قوى الحرية والتغيير المقرر له اليوم بقاعة الصداقة اعتبرت أنه محاولة جديدة للتآمر على الثورة وقواها الطليعية، وحملت قوى الإجماع الوطني ، رئيس مجلس السيادة في بيان لها امس ، التبعات المترتبة على هذا التصرف الذي وصفته بغير المسؤول، وغير المتسق مع الوثيقة الدستورية.

و نوهت إلى أن هذه الدعوة التي حملها خطاب رسمي ،رعاية بعض أعضاء المجلس للعمل الإنقسامي الذي ظلت تضطلع به لجنة قوش الفنية ومشتقاتها، لخلق حاضنة بديلة لقوى الحرية والتغيير، متجاهلا أن قوى الحرية والتغيير، هي الطرف الثاني، في إتفاقية الشراكة الثنائية، التي أبرمت تحت إشراف إقليمي ورعاية دولية، ممثلين في الإعلان السياسي، والوثيقة الدستورية، وجزمت بأن البرهان، ممثلا، للطرف الآخر ليس بمقدوره تغيير وضعية الطرف الأول، بأي شكل من الأشكال.

و أكدت أن الخطاب يكشف أيضا، نهج وعقلية الإختطاف، حيث تعمد إلي إنتحال اسم مجلس السيادة، وتساءلت هل كان المجلس على دراية تامة بهذا المسعى (السيادى) فى دعم وبناء حاضنة سياسية بديلة تدعم مخطط الأنفراد بالسلطة الإنتقالية ، وهل إطلع أعضاء المجلس كافة على مضمون هذا الخطاب الموجه للخارجية، ووافقوا على محتواه؟ وطالب بالكشف عن من وجه الأمين العام لمجلس السيادة الإنتقالي بكتابة هذا الخطاب وإرساله للخارجية؟ وتساءلت للمرة الثالثة هل ستلتزم الخارجية بتنفيذ موجهات هذا الخطاب، الذى جاء في فقرته الأخيرة موجها الخارجية بالإحاطة وإجراء اللازم.!!! أم أن كل هذه الترتيبات الإنقلابية على الحاضنة السياسية، تتم في الخفاء، بإسم المجلس، ودون علمه، و اعتبرت أن ذلك يؤشر على منحى خطيرا في التآمر الذي يستهدف الثورة والحكم الإنتقالي، وحاضنته السياسية.

و حذر ت قوى الإجماع بحسب ما نقلت صحيفة الجريدة من خطورة هذا التحرك المعادي، والذي رأت أنه يستخف بحراك الأمس، الثلاثين من سبتمبر، الذي أكدت فيه جماهير ثورة ديسمبر إستعدادها النضالي لمنازلة قوى الردة والإنقلابيين، وجاهزيتها للتصدي للمخططات المعادية، ممهما كلف ذلك من ثمن، وأكدت مجددا لكل من تسول له نفسه ، بأن ذات الجماهير المحتفزة للنضال، ستواجه بكل الحزم، محاولة إختطاف الحاضنة السياسية، وتجييرها لمصلحة الإنقلابيين، وقوى الردة.، وقطعت بأن الردة مستحيلة، وأن الثورة مستمرة، حتى نهاياتها الظافرة.

السودان الجديد

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى