أخبار السودان

فشلت العقلية لا الديمقراطية يا ضياء الدين بلال

أعلن الصحافي والكاتب البارز ضياء الدين بلال، أن الديمقراطية في تونس فشلت لأنها عجزت عن مخاطبة احتياجات المجتمع وتلبية متطلباته الحياتية والاقتصادية والخدمية.
وقال ضياء إن الديمقراطية الليبرالية غير قادرة على النمو والازدهار بصورة طبيعية في مجتمعات الفقر والعوز.
ومن الواضح هنا أن الرجل يشير إلى تونس، لكنه يلمح ضمنا إلى السودان كذلك، على اعتبار أن التجربة الإنسانية تتشابه وإن لم تتطابق.
كثيرون، من المنطقة والعالم، طرحوا منذ عقود طويلة أسئلة حول الديمقراطية ومدى صلاحيتها لحل مشكلات الدول والمجتمعات في العالم الثالث.
لكن المشكلة التي يطرحها ضياء وعزمي معروضة بالمقلوب.
السؤال الجوهري في تقديرنا، هل منطقة الثقافتين الأفريقية والعربية والإسلامية قادرة ابتداء على النمو والازدهار مثل مناطق أخرى في عالمنا المعاصر، بالديمقراطية الليبرالية أو غيرها؟
في المنطقة العربية والأفريقية، والسودان تحديدا، لم تفشل الديمقراطية وحدها في تحقيق النهضة والازدهار وتوفير الاحتياجات الأساسية والاستقرار، بل فشلت الشمولية والأنظمة الاستبدادية كذلك، ومختلف الأيدلوجيات القومية والشيوعية والإخوانية.
من الملاحظ أن النماذج الملكية في المنطقة تعمل بشكل أفضل نسبيا لناحية الاستقرار والكفاءة والقابلية للبقاء والتطور.
إن نجاح الأمم ظاهرة مركبة، ولا يمكن أن يعزى بشكل مباشر للديمقراطية أو الشمولية، فالصين أذهلت العالم بنجاحاتها وقفزاتها الحضارية غير المسبوقة وجودة الحكم في ظل نظام يصفه البعض بالشمولي، بينما اليابان تفوقت بتبني النموذج الديمقراطي الليبرالي.
الفشل في السودان والمنطقة ليس مرده عدم تطبيق الديمقراطية الليبرالية أو العكس، أساس هذا الفشل هو ثقافة وعقلية هذه المجتمعات، التي تخصصت في إنتاج الفشل الحضاري سواء في ظل الديمقراطية أو الشمولية.
المجتمعات ذات الثقافة والعقلية الفاشلة غير قادرة في ظل الديمقراطية أو الشمولية على تطبيق المعايير الأساسية لجودة الحكم والإدارة، وتبني القيم الفردية والجماعية الضرورية للنجاح، سواء قادها جنرال أو خبير أممي.
نخب المجتمعات والثقافات الفاشلة، متخبطة داخل كهوف وزنازين عقلية بدائية قاصرة، تمتلك قدرة مدهشة على إفراغ أي شعار ديمقراطي أو شمولي من مضمونه وأهدافه المجتمعية العليا، وعجز عجيب عن تطبيق الأفكار والمشروعات عبر برامج أو خطط واقعية علمية محكمة، فينتهي الحال بالشعارات الرنانة إلى فراغ عريض تحتله المشاريع والنزوات الشخصية.
الحل لمشكلة التأخر الحضاري وغياب التنمية والاحتياجات الأساسية، إصلاح هذه الثقافة الفاشلة والعقلية البدائية عبر مختلف الأدوات التعليمية والتثقيفية، ويستحسن أن يكون ذلك في ظل سلطة ذات نزعة مركزية ومتسقة في القيادة واتخاذ القرار، أو انتظار عجلة التاريخ العمياء أن تدور دورتها، على مدار قرون، فتتحقق احتمالات أخرى من تجليات الظاهرة البشرية العشوائية المعقدة.

صحيفة السوداني

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى