أخبار السودان

الزيادة الجديدة تـــجدد أزمة الوقود بالخرطوم

تجددت أزمة الوقود بشكل حاد في الخرطوم واصطفت مئات السيارات امام محطات الخدمة في أول يوم لتطبيق الأسعار الجديده للوقود في وقت خلا فيه عدد من المحطات من الوقود و أبدى عدد من اصحاب السيارات امتعاضهم من الزيادات المتكررة للوقود واستمرار شحه والمعاناه فى الحصول عليه.

واكدت مصادر في قطاع النفط أن الأسعار الحالية قابله للتعديل مع اسعار الوقود العالمية مشيرة إلى أن هناك عددا من البواخر ستصل خلال الفترة المقبلة مما يسهم في انفراج الأزمة.

وأشار الخبير في مجال الطاقة إسحاق بشير جماع فى حديثه لـ السوداني إلى ان توحيد سعر الوقود يسهم في تقليل الطلب عليه لكنه لايؤدي إلى توفيره بسبب شح موارد النقد الأجنبي متوقعا أن تسهم زيادة أسعار الوقود فى تخفيض استهلاكه ما يؤدي إلى انخفاض الطلب وقال إن التحكم في الطلب المفرط للمواد البترولية يتطلب زيادة الأسعار لتقليل الطلب منوها إلى أن قدرة الحكومة في توفير الامدادات بصورة مستمرة ترتبط بالقدرة المالية لدى الحكومة ووجود اتفاقيات آجلة مع مصادر البترول القريبة كالسعودية والإمارات والكويت بالاستفادة من العلاقات السياسية والبينية مع تلك الدول بتوفير امدادات بالدفع الآجل حتى يكون العرض مستقرا للوقود بما ينعكس إيجابيا على الاقتصاد متوقعا أن ينعكس تحرير الوقود بآثار سلبية على أداء الاقتصاد خاصة وأن الطاقة ضلع اساسي للانتاج منوها إلى أن استخدام محفظة السلع الاستراتيجية أو الآليات المالية لاستيراد الوقود لن تستطيع توفيره لصعوبة توفير النقد الأجنبي لعمليات الاستيراد وتابع أن الطريق الأمثل لتوفير الوقود هو الاتفاقيات الآجلة مع الدول المنتجة للبترول والقريبة للسودان بالاستفادة من الخبرة والعلاقات البينية بين الدول خاصة وأن سوق البترول مبني عالميا على السوق الآجل بحوالي 90٪ والفوري بما نسبته 10٪
وارجع وكيل وزارة الطاقة والتعدين، حامد سليمان حامد في تصريحات صحفية اسباب تعديل اسعار الوقود لارتفاع الأسعار العالمية للنفط مستبعدا ان يكون السبب تدهور سعر صرف الجنيه خلال الأيام الماضية.

من جهتهم عبر عدد من أصحاب السيارات عن امتعاضهم من شح الوقود بالرغم من ارتفاع أسعاره مشيرين إلى أنهم أصبحوا يعانون كثيرا في الحصول عليه وقال أحد أصحاب السيارات عصام الصديق ل السوداني انه اضطر للاصطفاف أكثر من 4ساعات قبل أن يتمكن من التزود بالوقود. وأشار الموظف عمر طه في حديثه لـ السوداني إلى أنه اضطر إلى ترك السيارة في المنزل والذهاب للعمل مع أحد اقربائه مضيفا أن الوضع أصبح صعبا جدا على الموظفين خاصة أنهم لن يتمكنوا من تزويد سياراتهم بالوقود كما أن تعرفة المواصلات أيضا تكلف الكثير إلى جانب التأخير عن العمل.

. وكانت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي اعلنت الخميس عن تغيير أسعار ماكينات محطات خدمة الوقود.

ووفقًا لخطابٍ صادر من وزارة الطاقة والتعدين، ممهورًا بتوقيع مدير الإدارة العامة للإمدادات وتجارة النفط المكلّف، أسامة محمد الأمين الغبشاوي، فإنّ تمّ تعديل سعر لتر البنزين إلى”127″وفي المقابل، تمّ تغيير سعر لتر الجازولين إلى”115″ جنيهًا.

السوداني

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى