منوعات

خلافات مالية حادة تؤدي إلى أزمة بين المطربة نانسي عجاج ومنظمة “نفير”

دونت الفنانة نانسي عجاج عبر صفحتها علي ال(فيس بوك) بانها منحت مجموعة نفير مبلغ مالي، وكشفت الفنانة عن بوادر خلافات حادة بينها وبين المجموعة قد تصل إلى القانون

وتعود التفاصيل بحسب ما دونت عجاج إلى إنحيازها لتشجيع المجهودات والمبادرات الإيجابية وخلال فترة الفيضانات الأخيرة وبالتحديد في بدايات سبتمر 2020 وكانت المنظمة تنوي زيارة إحدى المناطق المتضررة، وقامت بجمع تبرعات خصيصا للزيارة
ولالتزامات خاصة اضطررت (السفر لكسلا)

وأردفت المطربة “قررت التعاون مع جهة ذات صلة وتعاونت مع منظمة نفير، باعتبار أنها لديها معلومات كفاية عن اماكن الحوجة ونوعيتها واماكن توفير الاحتياجات. وتواصلت معهم بتاريخ 15 سبتمبر، برفقة مدير مكتبها وتم الاتفاق خلال الاجتماع انهم خلال الأيام القليلة القادمة سيكونون بكسلا وأضافت المطربة اثناء الاجتماع قامت بتحويل مبلغ من حسابها لحساب خاص بالمنظمة عبارة عن (325) مليون

وعقب العودة طلبت في اتصال هاتفي مع المدعو الوجهة والحوجة والزمن المقترح للزيارة، لكن كان هنالك إصرار وعبر إتصالين متتالين حضرت لمقر المنظمة للتنسيق، وأكدت بأن هنالك طلب سابق ليوم موسيقي للشباب المتطوعين، ووافقت لكن طلبت ان يكون عقب الزيارة) وذكرت نانسي أنها شعرت بعدم إرتياح، ومضيعة زمن، مما افقدها حماسها وللتعاون معهم، خصوصا بالمستجدات والحوجة الثانيه (الخاصة بمصابي الثورة) وطلبت منهم في إتصال هاتفي إسترداد المبلغ، ووافقو وطلبو مني التواصل مع المدير المالي

واكدت نانسي بأن المدير المالي افادها بانتظار إجتماع الإدارة، وخلال الإجتماع الأخير اخبروني بأنهم تفهمو أن المبلغ عبارة عن مبادرة منها للمجموعة، وقامت بالإنسحاب من الإتصال الذي وصفته بالبائس، وتابع المستشار القانوني معهم وبعد أسابيع من محاولات المدير والمستشار، كان آخر قرار من جهتهم ( تنسيقية نفير)، إلى انهم من الممكن ان يعيدو المبلغ لكن عقب أن تكتب إقرار إسترداد تبرع الأمر الذي رفضته. بعد أن تجاوزوا أمر الإقرار وقرروا حضوري لمقر المنظمة لإمضاء إقرار إستلام، وإقترحت شخص مفوض أو المحامي، وقامو بالرفض واخر قراراتهم على حد قول عجاج وقررت اللجوء إلى القانون لإرجاع حقها المادي

المصدر : سودان مورنينغ

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى