الصحة

السودان : تجاهل وزارة الصحة لتخليص أجهزة التنفس الإصطناعي الموجودة بمطار الخرطوم يعرض مرضى كورونا للموت بمعدلات مستمرة يوميا

كشف رجل الأعمال الصادق حاج علي، وكيل شركة “بيكو”، عن تقديمهم أجهزة تنفس اصطناعي Ventilators هدية لوزارة الصحة الاتحادية للمساهمة في علاج مرضى فيروس كورونا، إلا أن الأجهزة لم تجد طريقها إلى المرضى وظلت قابعة بمطار الخرطوم لمدة شهر، ولم تخلصها وزارة الصحة وتسلمها لمستشفى إبراهيم مالك في وقت يموت فيه يومياً مرضى بكورونا بسبب نقص أجهزة التنفس وقال حاج علي، في صفحته على فيسبوك: “لم نكن نرغب إطلاقاً في أي نوع من أنواع النشر اتقاءً لأي شبهة رياء لعمل، كنا نتمنى أن يبتدي وينتهي بكل هدوء وصمت، لذلك انتظرنا فترة تجاوزت الشهر الكامل، ولكن راينا أنه قد آن الأوان ليعلم الجميع كيف تُدار الأمور”

وأضاف: “بما أن الأجهزة مصنعة بواسطة الشركة التي نمثلها في السودان (Beko)، تم الاتفاق على التبرع بعدد 4 أجهزة بقيمة بلغت حوالي ٢٦ ألف دولار للجهاز، فضلاً عن قيمة الشحن الجوي التي بلغت عدة آلاف من الدولارت. أيضاً تم التبرع بعدد عشرين جهاز تكييف split units بقيمة إجمالية حوالي ثلاثة ملايين ومئتي ألف جنيه، إيماناً منا – شركة بيكو ووكلائها في السودان شركة ايسانس للتجارة – بضرورة المساعدة في التخفيف من الآثار الكبيرة للجائحة في السودان” وأكد حاج علي تواصلهم مع وزارة الصحة عن طريق منظمة “صدقات” لترتيب أمر توزيع أجهزة التكييف إلى المستشفيات المختلفة حسب حاجتها، وتم الاتفاق على شحن “الفنتليتورز” مباشرةً باسم مستشفى إبراهيم مالك وذلك للحاجة الماسة لها، وعشماً في سهولة إجراءات تخليصها من المطار كونها مرسلة لجهة حكومية وأوضح أن الشحنة وصلت مطار الخرطوم يوم ٧ نوفمبر الماضي، وأنهم أخبروا الوزارة بوصول الشحنة في ذات اليوم

وقال: “كان يحدونا الأمل في أنها سوف تكون تحت خدمة المرضى خلال ساعات، نسبةً للظرف الطاريء الموجود والنقص الحاد فيها وفي غيرها من التجهيزات، الأمر المعلوم لدى الجميع.. وظللنا في حالة تواصل مستمر لمعرفة سبب التأخير في عدم تخليصها بعد مرور أيام من وصولها، وعرضنا عليهم استعدادنا الكامل بالتكفل بسداد قيمة الرسوم الجمركية إذا كان التأخير بسبب انتظار إجراء حكومي لإعفاء جمركي أو تصديق أو خلافه، لإخراجها في أسرع وقت حتى تخدم أكبر عدد من المرضى بدلاً من وجودها في مخازن المطار” ومضى بالقول: “خلاصة الأمر أن الفنتليتورز موجودة بمطار الخرطوم حتى لحظة كتابة هذه السطور، في وقت يموت العديد من مرضى كورونا يومياً بسبب نقص أجهزة التنفس وبؤس الحال بالمستشفيات ومراكز العزل”. وتأسّف حاج علي واعتذر لنشره الموضوع

وقال بحسب صحيفة السوداني: “يتملكنا شعور مختلط من الخجل أمام الشركة الأجنبية التي ساهمت معنا بالنسبة الكبيرة في التبرع بالأجهزة، لأنهم من خلال المتابعة للشحنة يعلمون أنها موجودة بالمطار، فضلاً عن شعورنا بالحسرة والألم ونحن نسمع يومياً بحالات الوفيات العديدة، وأفدح ما في (كوكتيل) هذه الأحاسيس المختلطة هو إحساسنا الكامل بفقدان الأمل في الإصلاح قولاً واحداً”. وختم حاج علي حديثه: “نسأل الله أن يغطي برحمته على الشعب السوداني، فمن الواضح أن الحكومة لها ملفات أخرى ذات أولوية؛ مُقدمة على حياة وصحة وأمن المواطن المغلوب على أمره!.. الله المُستعان”

المصدر : كوش نيوز

تـابعـنا علـى واتـسـاب


اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى